الخدمات الفنية في خمس سنوات..مليار و110 ملايين لتأهيل  و إنشاء المدارس وإغلاق  117 مكباً عشوائياً  و3مليارات  ونصف المليار للطرق

العدد: 
15028
التاريخ: 
الأحد, شباط 4, 2018

ذكر  المهندس أمين العيسى مدير الخدمات الفنية بحمص أنه  و خلال خمس سنوات من  الحرب استطاعت  المديرية الحفاظ على  سوية  عمل تعتبر جيدة قياساً لمساحة المحافظة والتي تبلغ 44 ألف كيلو متر  مربع   وتقديم الخدمات  و الدراسات 
  فخلال الأعوام من  2013 – 2015 تم إنفاق  مليار و110 ملايين  ليرة  سورية من أصل  مليار  و 300 مليون  ليرة  لتأهيل  و إنشاء  أبنية مدرسية (أساسي و ثانوي)
وأضاف :أنه في  استبيان أجرته الخدمات الفنية  يبلغ  عدد  الأبنية المدرسية  في حمص 1544 يتم  تنفيذها وفق  خطط  مديرية التربية و ضمن الاعتماد  المرصود  يتم التأهيل  أو الإنشاء بعد أن تقدم التربية خطتها للخدمات

3مليارات  ونصف المليار
 و فيما يتعلق  بالطرق قال العيسى  يبلغ  طول الشبكة الطرقية العائدة للخدمات الفنية 5800  كم  وفي بداية 2013 كان طول الطرق المنفذة 4200كم  ومن عام 2013 و حتى نهاية 2017 نفذت  المديرية  123,5 كم وبلغت التكلفة حوالي  3مليارات  ونصف المليار بنسبة  إنجاز  80% وأشار إلى أن  الأولوية  للطرق الواصلة إلى مقابر الشهداء و تم تنفيذ أكثر من  13 طريقاً  موزعين في المناطق المختلفة ومعظم الطرق مدروسة  ولكن بحاجة لتأمين الاعتماد اللازم

إغلاق كل المكبات العشوائية
وفيما يتعلق بموضوع النفايات الصلبة قال العيسى:  انتشرت منذ سنوات عدة  المكبات  العشوائية  و بلغ عددها 117 مكباً  ولكن وفق المخطط التوجيهي  لإدارة النفايات  الصلبة ومعالجة المكبات العشوائية  تم إغلاق  كافة المكبات  العشوائية  و الاعتماد  على المكبات  المركزية  البالغ عددها  17 مكباً مركزياً و هي تجمعات للوحدات  الإدارية ... بمعنى  أوضح أننا  خصصنا  لأكثر من  وحدة إدارية   مكباً  مركزياً  لنقل  النفايات  إليه  بعد إغلاق كل المكبات  العشوائية ومن ثم تقوم المديرية  بنقلها إلى مطمر القصير أو مطمر الفرقلس ,وأضاف :  من  المقرر أن يتم  في عام 2018   إغلاق  ست  مكبات  مركزية من  أصل  17   ليبقى 11 مكباً مركزياً وسنعتمد على محطات تجميع أو ترحيل ..
وعن محطات التجميع قال : تعرضت بعض المحطات للتدمير بسبب الإرهاب  و أصبحت بحاجة لتأهيل ونحن  بصدد إعادة تأهيلها  لنتمكن  من إغلاق المكبات المركزية السبعة عشر وليقتصر عملنا  على محطات التجميع ومن الممكن  في حال توفرت الآليات  و المعدات أن نتمكن  من إنجاز هذه الخطوة الحضارية  بزمن قياسي وتوجد محاولات  بالتعاون مع وزارة  الإدارة المحلية  لتأمين المعدات لأنها استيراد في أغلبها..


 وأشار إلى أن كلفة تأهيل المحطات مرتفعة جداً إذ بلغت كلفة تأهيل  محطة حمص 410 ملايين ليرة سورية  وهي قيد التصديق
وأضاف العيسى: إن المديرية  تمكنت  خلال السنوات الخمس  المنصرمة من المحافظة على الحد الأدنى من الخدمات  رغم  كل الصعوبات  و  المعوقات وخاصة بما يتعلق بمعالجة مشاكل المكبات العشوائية  و المطامر لتلافي تداعيات  تؤثر على  البيئة  لما  لوجود المكبات العشوائية  من مخاطر كنشر الأمراض أو  تأثير على المياه الجوفية
أما فيما يخص مشاريع الصرف  الصحي قال أنها بحاجة لرصد اعتمادات كافية  بالنسبة لمحطات المعالجة فالاعتماد أحياناً لايغطي الكلفة
وأشار إلى أنه توجد دراسة   لتنفيذ محطات  معالجة مركزية  للمجمعات الإقليمية   وكل مجمع تصب فيه  كل القرى المحيطة به  وينتهي  بمحطة معالجة  مركزية  في الناعم 
و بالنسبة للمناطق التي  لم تحقق شروط الرفع  الطبوغرافي يتم تحويلها إلى محطات مركزية  نقطية  مثل  محطة المعالجة في أم العظام وهي تجربة  ناجحة  100% كلفتها  كانت 20 مليون ليرة سورية في بداية 2013 وهي  مستلمة  ومستثمرة
و ذكر أنه في هذا المجال يتم التعاون بشكل جدي مع وزارة الموارد المائية  لأن الاعتماد والتنفيذ  من قبلها

92 عقداً سنوياً
وعن الجانب الإداري قال العيسى:  قمنا  بتنظيم 92 عقد عمل سنوي لذوي الشهداء من كافة الفئات خلال السنوات الخمس  الماضية  ..
وأضاف : يوجد تعميم  من  محافظة حمص يلزم الخدمات الفنية بتقديم  الدراسات  بشكل مجاني لكافة  الجهات العامة والاستفادة  من كوادر المديرية بالإشراف  على مشاريع الجهات العامة في  حال تعذر وجود  فنيين  أو اختصاصيين  لدى الجهة  المنفذة  لمتابعة  تنفيذ المشاريع .

 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة