إدمان ... يحتاج العلاج

العدد: 
15126
التاريخ: 
الثلاثاء, تموز 3, 2018

إلى جانب تقصير المسافات وتحويل الحياة إلى مكان أسهل فإنها لا تخلو من الآثار الجانبية التي حولتها عند البعض إلى نوع من الإدمان لا يقل خطورة عن إدمان المخدر، بعد أن تحولت برامج التواصل بشكل عام على الهواتف المحمولة إلى جزء لا تخلو منه ساعات اليوم التي دخل «الواتس أب» والـ «فايبر» في تفاصيلها كأكثر هذه التفاصيل أهمية، وتحول مشهد الرأس التي اندست في الهاتف حتى أثناء القيادة أو العمل أو النوم، هو المشهد المعتاد عند الكثيرين .
بتعريف الإدمان كعادة تمارس دون قيود يمكن إدراج إدمان الفيس بوك من ضمن قائمة المواد المخدرة كنوع جديد من أنواع الإدمان لا تختلف كثيراً عن المخدرات، وكذلك برنامج الواتس أب الذي يعتبر الأكثر شيوعاً بين سكان العالم وهو الأفضل والأسهل تداولاً بين مختلف الفئات العمرية وخاصة بعد انتشار الهواتف الذكية بشكل كبير.
 أثبتت الدراسات أن الشباب في سن العشرين هم الفئة الأكثر عرضة لإدمان الواتس آب عن غيرها من الفئات العمرية الأخرى، وتعاني هذه الفئة في الغالب مشاكل في الهوية وتقييم الذات أو من ظروف أسرية تشوبها المشاكل والمعاناة من نقص الاهتمام داخل الأسرة، وخاصة فيما يخص هؤلاء ممن يقضون ساعات طويلة في الحديث مع أصدقائهم عبر شاشة الهاتف، على عكس من يتناول هذا البرنامج باعتباره برنامج يسهل الحديث في الأمور المهمة.
 جميع مدمني «الفيس بوك» يعلون من قيمة أصدقائهم وأهميتهم في الحياة، فكلما زاد عدد الأصدقاء وزاد استحسانهم على العبارات والتعليقات المتداولة، يشعر الشخص بالسعادة والرضا، لدرجة ذكر فيها أحدهم أن رفضه من قبل إحدى الشركات التي تقدم بطلب وظيفة إليها كان أهون عليه من رفض الأصدقاء له على برامج «الشات».
وعن الخسائر الاجتماعية والنفسية لإدمان الواتس آب تضخيم المشكلات، بشكل كبير وذلك لأن التواصل عن طريق الكتابة يختلف عن المخاطبة العادية والتي تتيح التعرف على تعبيرات الوجه ونبرات الصوت، والتمييز بين المزاح والجد، مما يضطر المستخدمين للتركيز على الأيقونات لإظهار عواطفهم، إلى جانب الإنهاك النفسي الذي يشعر به المستخدم من كثرة استقبال الرسائل.
 تراجع الأداء الدراسي من الآثار السلبية الناتجة عن كثرة استخدام الواتس أب، بداية من الصوت المنبه على وصول رسالة جديدة وهو ما يشتت الانتباه، ووصولاً إلى الانغماس في المحادثة التي تسرق الوقت بسرعة، كما يسبب قلة الاستيعاب وضعف الذاكرة.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة