رقابة

( الفراطة ) ليست حقاً مكتسباً للجابي.؟!

من المواطن نعيم .و وردتنا شكوى يقول فيها ذهبت لتسديد فاتورة مياه في مركز خدمة المواطن في حي الأربعين: فقام الجابي الموجود اسمه على الفاتورة التي دفعتها باقتطاع (الفراطة ) لصالحه الخاص كحق مكتسب بحكم أن البعض يعتبر المطالبة بالفراطة عيبا نظرا لقيمتها الشرائية المتدنية.

تعاملات شركات التأمين الصحي في قفص الاتهام

تعاملات شركات التأمين مع المواطنين تثير الكثير من التساؤلات وخاصة في التزاماتها بصرف قيم الوصفات الطبية فالصيادلة يفاجؤون بعدم الموافقة على الصرف إذا كانت تضم أدوية مرتفعة السعر نسبيا كأدوية الالتهابات ذات الفاعلية الجيدة وأدوية الأمراض المزمنة ما يوقع المريض والطبيب والصيدلي في إشكالية هم بالغنى عنها ..

ردود رسمية

مجلس المدينة لم يدفع التكاليف ...؟!
إشارة لمانشر في صحيفتكم الكريمة عدد /15090/تاريخ 10/5/2018 تحت عنوان «محال سوق الهال دون كهرباء » بخصوص تغذية سوق الهال بالكهرباء نفيدكم علماً بمايلي :
تم إعداد دراسة كهربائية كاملة لإعادة تأهيل شبكة المتوسط ومركز التحويل وشبكة المنخفض ومن ثم إعداد المطالبة أصولاً لمجلس مدينة حمص .
وحتى تاريخه لم يتم دفع التكاليف المترتبة لنتمكن من متابعة الإجراءات التنفيذية .
المدير العام
للشركة العامة لكهرباء محافظة حمص
المهندس: مصلح الحسن

خربة غازي بدون مواصلات.؟!

لو يتم تسيير باص نقل داخلي على خط حمص خربة غازي سيخدم قرى نويحة والصيادية وسيحل مشكلة مزمنة وجدت خلال الحرب وهي عدم وجود خط مواصلات يخدم القرية هذا ما  توضحه الشكوى الواردة من هناك وجميع الأهالي من موظفين وطلاب جامعات يعتمدون على الطلبات للوصول إلى مفرق خربة التين ثم الاعتماد على سرافيس تلك القرية التي تشهد ازدحاما كبيرا والكثير من أهالي خربة غازي يضطرون للسير على الأقدام أكثر من 3كم للوصول إلى المفرق المذكور وتضيف الشكوى أن أصحاب السرافيس الذين كانوا يخدمون الخط قبل الحرب (غيروا مصلحتهم ) لأن: تشغيل  سرفيس على الخط (لم يعد مجديا اقتصاديا ) حيث ارتفعت أسعار قطع التبديل وارتفعت أجور الإصلاح

صيانة شبكة الصرف الصحي في حي البياضة.؟!

حركة عودة كثيفة للأهالي في حي البياضة تتطلب مزيدا من الخدمات وقد بين مجموعة من الأهالي العائدين حاجة الحي الماسة لتعزيل شبكة الصرف الصحي وصيانتها ووضع أغطية للريكارات غير قابلة للسرقة (اسمنتية )وكذلك استكمال مد شبكة صرف صحي تخدم جميع الشوارع الفرعية والنائية في هذا الحي حيث (كما ذكرنا) عودة الأهالي كثيفة خاصة بعد أن اكتووا بنار الإيجارات  أو العيش على المساعدات في مراكز الإيواء.ويناشدون الجهات المعنية بتكثيف الدوريات الرقابية على هذا الحي بسبب تعرض البيوت التي يقوم أهلها بترميمها إلى السرقة مما يعوق عملية العودة ويطالب المشتكون بزيادة عدد السرافيس التي تربط الحي بالجامعة ومركز المدينة  وكذ

(عين الزعرور) لسقاية المواشي وأهالي بلاط عطاش .؟

وصلتنا شكوى موقعة من بعض  أهالي قرى بلاط والجوانيات والمقعبرة يعرضون فيها مشكلتهم المزمنة مع مجموعة من البدو الرحل الذين نصبوا بيوت الشعر لهم ولمواشيهم في الأراضي الزراعية التي تعود لأهالي  تلك القرى بالقرب من نبع ماء يعرف باسم مياه عين الزعرور يروي الأراضي الزراعية كما يروي أهالي قرية بلاط لأن مياه النبع عذبة ويمكنها سد العجز المائي الذي تعاني منه القرية فيما لو عادت المياه لمجاريها قبل أن يقوم البدو الرحل بالتعدي على مياه النبع و سقاية أغنامهم و ري مزروعاتهم وحرمان الأهالي من الاستفادة من أراضهم ومن مياه النبع العذبة فهل تجد شكواهم صدى عند الجهات المعنية؟!نأمل ذلك.

 

ردود رسمية

 عمل الأطباء الاختصاصيين في المشافي
وردنا الرد التالي من مديرية صحة حمص :
توضيحاً لما ورد عن مدير صحة حمص في المقال المنشور بعدد الأربعاء تاريخ 25/4/2018 حول نقل طبيبي اختصاص من عيادات قطينة ، ورداً على المقال المنشور في العدد رقم /15092/تاريخ 14/5/2018 حول عدم وجود اطباء أذنية وعظمية بمركز وادي الذهب  أن أولوية عمل الأطباء الاختصاصيين  يجب أن تكون في المشافي.
مدير صحة حمص
الدكتور حسان الجندي

 

ما قل .. ودل .. الأمن التربوي

عرفنا مصطلح الأمن الغذائي منذ الثمانينات ,وضرورة تحقيقه عبر الاعتماد على الموارد المحلية رغم كل أشكال الحصار والضغط ,فكان هناك توجه نحو تحقيق الاحتياطي الكافي من المحصول الاستراتيجي القمح .ثم برز على السطح مصطلح الأمن اللغوي بسبب غزو المصطلحات الأجنبية للغتنا الجميلة وقد عمل مجمع اللغة العربية لتحقيق هذا الأمن عن طريق تعريب المصطلحات الجديدة وأثبت أن لغتنا العربية مرنة وقادرة على التعبير عن التكنولوجيا الحديثة بأحرف عربية واليوم نحن بأمس الحاجة لتحقيق الأمن التربوي خاصة وأننا نحصد نتائج الغزو الثقافي المنعكس على سلوك أبنائنا، يجب أن نعترف أننا لم نعد المربي الوحيد لأولادنا ،اليوم أطفالنا ح

تفعيل كوة المياه في حي التوزيع الإجباري.؟!

مجموعة من القاطنين في حي التوزيع الإجباري قرب المخبز الآلي بينوا في شكواهم أن الحي بأمس الحاجة لكوة جباية للمياه وانه يوجد خط مكسور في شبكة المياه  ويسبب الضعف في الضاغط المائي وهدر كميات كبيرة من المياه الأهالي بأمس الحاجة لها راجين أن تتم معالجة هذه الشكوى على وجه السرعة خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة وتزايد الحاجة لاستهلاك كميات إضافية من المياه .؟!
 

 

... وبقي شارع بلنسية محفراً..!!

بعد أكثر من عشرين عاما ً قامت ورشات مجلس مدينة حمص بترقيع بعض الشوارع في حي كرم اللوز وتعبيد الحفر الموجودة بكثرة في هذا الشارع أو ذاك .. ولكن في شارع بلنسية كان الأمر  مختلفا ًحيث قامت الورشات بتعبيد بعض الحفر وتركت بعضها الآخر وخاصة في الجزء الواقع بالقرب من دوار النزهة .
  ويطالب القاطنون في ذلك الشارع بضرورة إكمال العمل فيه  لأن هناك حفرة تتسع لنصف حمولة سيارة من الردميات ويستحيل المرور دون ردمها أو تعبيدها  إضافة إلى خندق آخر في بداية الشارع.
 

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة