رقابة

طحين الأفران بـ150 ل . س قبل العيد .؟!

يثقب أذنك صاحب أي فرن لصناعة الخبز وهو يشرح لك تفاصيل خساراته المتلاحقة كفران: فهو خاسر من غلاء أجور اليد العاملة وغلاء الأكياس وقلة مخصصات الطحين واضطراره لتشغيل المولدة ولا ينسى أن يختم حديثه بكيل هذه المصلحة بالكثير من السباب والشتائم  ولا يذكر في معرض (نقه) الاستباقي الذي يسبق أي شكوى حول خبزه المعجن ووزن ربطته البالغ 700غرام لا يذكر أبدا أنه لا يزال يأخذ المازوت والطحين بأسعار مدعومة جدا  وهذا يدعونا للتساؤل عن كيفية وصول الطحين المدعوم إلى البقاليات حيث يباع الكغ الواحد ب150 ل س مستغلين حاجة الناس له قبل العيد خاصة وان سعر كغ الطحين الأبيض يتجاوز ال200 ل س وما نريد  توضيحه حول توزيع

رمضان :بدءا من 20\5 سادكوب زودت المحطات المعنية بمخصصات الحصادات..!؟

وردنا الرد التالي من المهندس يونس رمضان  مدير الشركة السورية لتوزيع المشتقات النفطية (سادكوب)حول شكوى سابقة  لها علاقة بمخصصات الحصادات من المازوت في موسم الحصاد يبين في معرض  رده أن شركة سادكوب سلمت المحطات المعنية باستلام هذه المخصصات كامل الكمية بدءا من 20 \5بمعدل 300لتر مازوت لكل حصادة يوميا طيلة فترة الحصاد وأوضح أن الشركة حريصة على إيصال كل مستحقات الفعاليات الزراعية .؟!

 

موظفو اتحاد الفلاحين لم يأخذوا رواتبهم منذ أربعة أشهر.؟!

جاء العيد ولم يستطع أبو محمد تامين لوازم الشهر الفضيل فكيف يؤمن لوازم العيد والأسعار كما يقال نار وكوى بالنسبة للموظفين الذين يقبضون رواتبهم مطلع كل شهر فكيف هي الحال مع من لم يتقاض أي راتب منذ أربعة أشهركما هو حال موظفي اتحاد الفلاحين طبعا صاحب الشكوى أكد علينا ألف مرة أن لا نضع اسمه في الشكوى وأنا أقول له طالب الحق سلطان ...؟!
 

 

الأراضي بحاجة لفرز .؟!

تقول الشكوى الواردة من مجموعة من أهالي قرية تل شنان التي تقع شرقي حمص حوالي25 كم ويبلغ عدد سكانها أكثر من 400نسمة أن البلدية قامت باستملاك الأراضي من اجل فرزها (تحديد وتحرير)ولم يتم ذلك حتى الآن فمن يملك الحل خاصة وان الأهالي بأمس الحاجة لهذا الفرز كي يتمكنوا من الترخيص النظامي للمنازل التي يريدون إشادتها...!.؟

الموعود غير محروم.؟!

تقول الشكوى الواردة إلينا انه تم تخصيص قطعة أرض في قرية عين النسر ضمن المخطط التنظيمي لبناء عيادات شاملة في هذه القرية وتوقف تنفيذ الحلم عند هذا التخصيص وقد حالت الأزمة دون التطلع لتنفيذ هذا المشروع أما وقد انتهت الحرب وعادت قريتنا آمنة فيأملون تحقيق الحلم خاصة وأن المستوصف الصغير في القرية يقع في منطقة مرتفعة لا طاقة للمرضى على الذهاب إليه علما أن قرية عين النسر تضم 2500نسمة وتبعد عن مركز المدينة 25كم شرقا وهي تعاني من المياه الكلسية مما يضطر الأهالي لشراء الماء صيفا وشتاء ويطالبون بتأمين المياه من المنطقة الشرقية  خاصة مع وجود خط مياه جاهز فهل هذا ممكن .؟!

 

أم الفقير لا يجب أن تصبح أم المتسولين ..

رغم أننا في شهر الخير والبركة وشهر العطايا والزكاة ومنح  التبرعات والصدقات إلا أن المتسولين يملؤون الشوارع بدءا من شارع ساحة الحج عاطف وصولا لشارع الحضارة والأهرام و يفاجئك إصرار المتسولين على طلب المعلوم مذكرين المواطن المستهدَف بأننا في الشهر الفضيل وان رمضان كريم وهذا الانتشار الكثيف  للمتسولين نتيجة للحرب  ودليلا على غياب الجهات المعنية من أهلية ورسمية للقضاء على هذه الظاهرة أو على الأقل الحد منها رغم أن حمصنا العدية تلقب بأم الفقير ويجب أن تظل كذلك  بمحبة أهلها وتكاتفهم  لنعود ونحتفل بالقضاء على ظاهرة التسول كما كنا قبل هذه الحرب الضروس .؟!  
 

 

حمص ستدخل (غينس )من خلال علبة هاتف .!؟

علبة هاتف معطلة منذ أربع سنوات في حي النزهة شارع الرافدين تقاطع  شارع الشهداء وقد راجعت مقسم هاتف المحطة عدة مرات ووعدوني خيرا ولم تثمر الوعود بعد فشددت العزم وذهبت إلى  مدير الاتصالات في حمص وكلي ثقة انه سيتخذ التدبير اللازم وقام مشكورا بتوجيه مدير مقسم المحطة بإصلاح العلبة فورا من أجل عودة الحرارة للخطوط وقد مر أكثر من شهر على هذا الكلام دون أن يتغير شيء فهل ستدخل مدينتنا موسوعة غينس من خلال علبة هاتف معطلة خاصة وأننا نقوم بدفع فواتير تلك الأرقام منذ أكثر من أربع سنوات والمنطقة آمنة تماما ...أي ليس هناك حجة مقنعة ..علما أن شماعة الأزمة انتهت صلاحيتها في حمصنا العدية ولا يمكن أن يعلق المس

غرفتان مدرسيتان مهملتان في الغزيلة .؟!

غرفتان  في قرية الغزيلة تعود ملكيتهما لمديرية التربية وهما مهملتان منذ زمن بعيد  حتى أصبحتا معرضتين لعبث الكثيرين علما أن القرية تعاني من نقص في عدد الغرف الصفية خاصة في المدرسة الثانوية المحدثة في القرية ويمكن بصيانة بسيطة أن تصبحا جاهزتين  للعملية التدريسية أو يمكن تحويلهما إلى روضة أطفال أو مستودعا للكتب واللوازم المدرسية أفضل من بقائهما عرضة لكل من تسول له نفسه العبث بهما فهل هناك أمل أن تقوم مديرية التربية في حمص بترميمهما والاستفادة منهما نظرا للحاجة لهما كما ذكرنا.؟
 

 

طريق بحاجة لصيانة .؟

يعاني العابرون على طريق البدورية حمص من حفر عميقة وتهتك شبه كامل للقميص الإسفلتي في هذا الطريق مما يسبب الحوادث المؤسفة وخاصة مع ضعف الرؤية في ساعات الصباح الأولى وفي الشتاء إذ تغطي الرامات عمق الحفر وهكذا يصبح السائقون العابرون أمام مصيدة حقيقية فمتى يتم حل هذه المعضلة وترميم الحفر على الأقل طالما أن الكحل أفضل من العمى ..؟

 

رش المبيدات الرذاذية والضبابية مطلوب في الأحياء الشعبية

مع ارتفاع درجات الحرارة وتأخر ترحيل القمامة أو  ترحيلها وترك جزء منها حول الحاويات دون ترحيل يزيد هذا الأمر من كثافة الذباب والبعوض المنتشر بكثرة وقد وردت الكثير من الشكاوى حول انتشار هذه الحشرات خاصة في أحياء حي السبيل وضاحية الباسل وغيرها من الأحياء التي لم تنعم برش المبيدات  منذ سنوات بينما نلاحظ أن أحياء مثل حي المحطة قد نعم بالرش أكثر من مرة منذ بداية الصيف حتى الآن،علما أن هذا الحي ينعم بالنظافة وتواجد الحشرات فيه أقل من غيره من الأحياء .؟!

 

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة