رقابة

بحاجة لمزيد من الخدمات .؟!

مجموعة من أهالي قرية صفر تقدموا بشكوى يشرحون فيها معاناتهم اليومية من قلة خدمات القرية حيث ازداد عدد سكانها إلى ما يقارب الألفي نسمة ولا تزال معظم شوارعها داخل المخطط وخارجه ترابية وعددها  أربعة  شوارع  فرعية و يطالبون بتعبيدها على وجه السرعة  وهي غير مخدمة بالصرف الصحي  ويضيفون أن مشكلة المشاكل في قريتنا كونها مقطوعة عن محيطها الخارجي بسبب عدم وجود خط سرفيس يخدم الموظفين وطلاب الجامعات  باستثناء سرفيسين اثنين يتزاحم المواطنون على مقاعدهما في كل رحلة ويضطر البقية إلى أخذ طلب يكلف 1000ل س إلى بلدة شين ومن ثم الاعتماد على السرافيس هناك مما يكلف الموظف او طالب الجامعة أكثر من 1500ل س أجرة موا

عبّدوا قسماً وتركوا قسماً آخر..!

يقول بعض المضطرين لعبور طريق الحراكي المخرم الفوقاني أن هذا الطريق مليء بالحفر الكبيرة التي تسبب الحوادث المؤسفة وهي كثيرة العدد حيث لا يكاد يرى العابرون الاسفلت من كثرة وجود الحفر وهو طريق حيوي واستراتيجي على خلاف ما تراه مديرية الخدمات الفنية التي ترد على شكاوينا دائما أن مشاريع التعبيد تنفذ للطرق الاستراتيجية  وهذا الطريق بالذات  يخدم قرى تلشنان و الحراكي _جنينات وأم جباب وصولا إلى المخرم علما انه تم تعبيد هذا الطريق قبل الأزمة من حمص وصولا إلى قرية الحراكي وبقيت أجزاء منه دون تعبيد وهي  محفرة كما ذكرنا تسبب الحوادث وتحتاج لصيانة فورية وإسعافية علما أن قرية الحراكي تفتقر لطرق زراعية لم

مطالب محقة..؟!

مجموعة من الإجراءات من شأنها رفع وتيرة العمل وبث روح التنافس الإيجابي بين عمال التنمية الزراعية الذين اشتكى بعضهم بالقول :اللباس الذي يتم توزيعه على العمال رديء جدا ..نطالب بتحسينه وإعادة العمل بنظام الحوافز الذي كان معمولا به سابقا.؟
كما يطالبون في شكواهم بتطبيق المادة 44 من القانون الأساسي للعاملين في الدولة الخاص بمنح الإجازات الساعية حيث لا يحصلون على تلك الإجازات بحجج مختلفة كما أن  المؤقتين منهم لم يتم تشميلهم بالضمان الصحي ويطالب الموظفون الحاصلون منهم على المعاهد والثانويات الفنية بمنحهم طبيعة العمل والاختصاص وتشميل جميع العمال بالوجبة الغذائية فهل هناك من آذان صاغية ..؟!

أين قروض استصلاح الأراضي ..؟

بدأنا ننفض غبار الحرب عنا وبات حري بمؤسساتنا الاهتمام  ببعض الأمور الخدمية التي من شأنها تعزيز دخل الفلاح وتثبيته في مهنته وأرضه ولكن هذا الكلام يحتاج لدعم وتعزيز مقومات البقاء خاصة عند الفلاحين الذين يؤثر المناخ على ظروف إنتاجهم فاحتباس الأمطار هذا العام أثر كثيرا على الغطاء النباتي وعلى مردودية الأرض المزروعة مع التذكير أن سعر الطن الواحد من السماد تضاعف أكثر من ثلاثمئة بالمئة بسبب توقف معمل الأسمدة عن الإنتاج والمستورد منه خاضع لارتفاع الدولار مما يجعل الفلاح يطالب بأي إجراء يحميه من الخسارات المتلاحقة ومن تلك المطالب إعادة تفعيل قروض استصلاح الأراضي ليتمكن من إعادة عجلة الإنتاج وتعويض

ذباب بأوزان ثقيلة ينتشر في الأحياء..؟!

ما إن ارتفعت درجات الحرارة قليلا حتى انتشرت أسراب الذباب الكبير الحجم في كافة الأحياء علما أن الشكوى التي بين أيدينا تشير إلى أنواع غريبة منه في شارع الأبناء حي عكرمة قرب حي الخضر حيث  تشكل بقايا القمامة التي لا يتم ترحيلها بيئة ملائمة للحشرات والقوارض فلماذا لا يتم رش الشوارع بالمبيدات الرذاذية والضبابية خاصة و كما علمنا فإن المنظمات الدولية تتبرع بالمبيدات ويبقى على مجلس المدينة تأمين المازوت فقط ..؟! 

الطريق إلى السلمية مليء بالحفر والمطبات .؟!

طريق حمص السلمية بحاجة لصيانة فورية وعاجلة لا سيما وأنه الطريق الوحيد الذي يربط حمص بالمنطقة الشمالية كلها وتعرض للكثير من التخريب وتهتك القميص الإسفلتي بسبب عبور الشاحنات والقاطرات المقطورة عدا عن التفجيرات التي خربت كثيرا في بنية الطريق والمطلوب تأمين صيانته فورا لأنه كما ذكرنا ضروري للمنطقة برمتها.؟!

 

هل التأمين الصحي« للكريب » فقط ...؟

المواطنة “ م.أ” موظفة  في مديرية الصحة  بحمص و هي أخت  لشهيد
احتاجت لعمل جراحي في منطقة العنق لاستئصال كتل ظهرت في رقبتها و اعتمدت من خلال زياراتها للطبيب و المشفى الخاص على بطاقة التأمين الصحي التي لم تغط أجر التحاليل المطلوبة منها و التي بلغت « 8000ل.س» كما أن العملية التي أجراها لها الطبيب “ن.ع” لم يغط منها سوى مبلغ بسيط بحجة أن بطاقة التأمين لا تشمل الجهاز الذي استعمل أثناء العملية

تفعيل البيع في صالة سكن المدينة الجامعية هو الحل؟

مجموعة من الطلاب القاطنين  في المدينة الجامعية شرحوا لنا معاناتهم من غلاء الأسعار في المحال القريبة من السكن  فأي شيء يحتاجونه  يتضاعف سعره مرتين أو ثلاث مرات عن الأسعار الحقيقية في الأماكن الأخرى والمحال القريبة من السكن الجامعي تستغل حاجتهم  بالمنطقة كونهم كلهم إما من محافظات أخرى أو من الأرياف البعيدة ولا يستطيعون الابتعاد عن السكن لتأمين حوائجهم نتمنى تأمين كل مستلزمات الطلاب في السكن من خلال تفعيل البيع في صالة سكن المدينة الجامعية ..؟!

 

شح مازوت بئر السنديانة يوجب تحويله إلى الكهرباء..؟!

كثيرة هي الشكاوى التي تم  تسطيرها  عن أهمية تشغيل بئر السنديانة وعندما تم ذلك بالتعاون بين مؤسسة المياه وبين بعض المنظمات الدولية أصبح البئر يروي قريتي السنديانة والبارودية وقد بلغت غزارة  هذا البئر خمسين مترا مكعبا في الساعة وهي كمية تروي أربع قرى فيما لو تم ضخ هذه المياه ...وهناك بعض المعوقات البسيطة يمكن تخطيها لعل من أهمها تحويل هذا البئر للعمل على الكهرباء توفيرا لكمية المازوت التي تصرف على تشغيل المولدة علما أن هذه الكمية غير متوفرة  ولا تكفي لضخ ما يروي القريتين المذكورتين والمطلوب تحويل عمل هذا البئر إلى الكهرباء خاصة وأن خط التوتر لا يبعد أكثر من عشرين مترا عن البئر المذكور فهل هن

وادي الذهب بلا مواصلات بعد الساعة الثانية ظهراَ ؟!!

حي وادي الذهب يعاني من قلة باصات النقل الداخلي بعد الساعة الثانية ظهراً حيث لا يوجد أي باص يخدم الأهالي سواء باصات الشركة العامة للنقل الداخلي أو باصات الشركة الخاصة التي تخدم الحي و يؤكد الأهالي أن باصات الشركة الخاصة تخدم الأحياء حتى الساعة السابعة مساء مثل خط الادخار هذا في الشتاء أما صيفاً فتبقى الباصات حتى الساعة الحادية عشرة ليلاً فلماذا لا يخدم حي وادي الذهب حتى هذه الساعة مثل بقية الأحياء الأخرى علما أن هناك عدداً كافياً من الركاب يحقق الجدوى الاقتصادية من تشغيل الباصات حتى هذا الوقت .
 

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة