رقابة

تقاطع طرق الحواش عين العجوز المزينة بحاجة لإشارات تحذيرية.؟!

سبق لجريدة العروبة أن تناولت موضوع تقاطع طرق المزينة و الحواش وعين العجوز في مفرق يخدم القرى الثلاث حيث تكثر الحوادث على هذا التقاطع لأنه يخدم السيارات القادمة والذاهبة من تلك القرى وهو تقاطع حيوي تقف عليه سرافيس الحواش لتخديم الركاب والغزارة المرورية عليه تجعله بأمس الحاجة لإجراء صيانة ووضع إشارات تحذيرية وما الحادث المؤسف الذي وقع مؤخرا وذهب فيه ثلاث ضحايا إلا دليل على ضرورة صيانة هذا المفرق وتخطيطه .؟!
 

تثبيت العقود قيد الدراسة ويحتاج لمرسوم ..؟

شائعات كثيرة انتشرت على  مواقع التواصل الاجتماعي والكثير من الاستفسارات يطرحها المتعاقدون في مختلف الدوائر والمؤسسات عن الأخبار التي انتشرت مؤخرا حول موضوع تثبيت العقود التي مضى على عملها المتواصل أكثر من عامين وقد ورد في الزميلة تشرين تصريح لمعاون وزير الشؤون الاجتماعية والعمل أن موضوع تثبيت العاملين المؤقتين ممن مضى عامان على تعاقدهم ما زال قيد الدراسة في رئاسة مجلس الوزراء وأن موضوع تثبيت المؤقتين المتعاقدين ممن أمضوا عامين في الدولة يحتاج مرسوماً رئاسياً، وليس قراراً من رئاسة مجلس الوزراء.مبينا  أن عدد المتعاقدين بلغ ٥٤ ألف متعاقد حسب إحصاءات الوزارة  ..وما نأمله أن يتم تثبيت هؤلاء أسو

إشغال الأرصفة وكنس الشوارع من أهم الشكاوى العصية على الحل.؟!

من خلال المتابعة لما ننشره في صفحة الرقابة نلاحظ أن  إشغالات الأرصفة  وكنس الشوارع من أهم الشكاوى العصية على الحل والموجودة على صفحات جريدتنا من قبل الأزمة ونذكر ببعضها فشارع الخضري في حي كرم اللوز  يغص بالبضاعة التي أخذت جزءا من الشارع ولم تكتف بالرصيف عدا عن الحفر التي قام مجلس المدينة بترميمها بالتراب والبحص الناعم بانتظار الاسفلت وقد تكررت هذه الشكوى عشرات المرات ومثله طبعا الشارع الرئيسي في حي الزهراء حيث برادات البوظة وبسطات الخضار تعيق المارة عدا عن المطبات الموضوعة بشكل عشوائي علما ان إشغالات الأرصفة يبدو أنها عصية على الحل لأنها كما ذكرنا موجودة في شارع عبد الحميد الدروبي وفي كرم

طريق بعيون الناعسية ترابي رغم استراتيجيته.؟!

يقول مجموعة من المضطرين لعبور الطريق الترابي الواصل بين قريتي بعيون و الناعسية أن هذا الطريق يوفر الوقت والمسافة  على الأهالي لان الجميع يرغب بتوفير البنزين أي باختصار هو طريق حيوي واستراتيجي وله أهمية تخديمية ويشهد غزارة مرورية  كافية لتقوم مديرية الخدمات الفنية بتعبيده وفي كل عام تتجدد الوعود ..فهل سنبقى في طور تجديد الوعود أم سننتقل إلى مرحلة التنفيذ.

انقطاع مبكر + تبرير الغياب = ازدهار للدروس الخصوصية.؟!

تبين لنا والدة إحدى طالبات الثانوية العامة الفرع العلمي أن ابنتها اضطرت إلى الانقطاع عن الدوام مثل زملائها منذ شهر شباط دون أن ينتهي إعطاء المنهاج  في بعض المواد حيث ظلت تحضر وحدها في الشعبة لمدة يومين وكان المدرس يقول :أنا لا أعطي لطالبة واحدة الحصة فشعرت بالحرج وانقطعت عن الدوام  مثل زملائها وتضيف بعض طلاب الشهادة الثانوية لا يلتزمون بالدوام ويُبرر غيابهم عن طريق تقارير طبية من بعض أطباء الصحة المدرسية ومستوصفاتها في حين تؤكد تعليمات  مديرية التربية أن من لا يداوم من طلاب  الشهادات إعدادية أو ثانوية بموجب القانون يفصل من المدرسة ولا يتم ترشيحه للامتحانات العامة وعلمنا أن التقارير الطبية

في مركز هاتف الزهراء.؟! الخط معطل لكن المواطن يدفع الفواتير .؟!

تقدمت المواطنة سوسن العلي القاطنة في شارع حسن بن سهل جانب المؤسسة الاستهلاكية في حي الزهراء بشكوى تبين فيها أن خطها الهاتفي التابع لمركز هاتف الزهراء معطل منذ ثلاثة أشهر ويحمل الرقم 2636784وقد وضعت هذا الرقم في الشكاوى على الرقم مئة دون جدوى وراجعت مدير مركز هاتف الزهراء السابق عدة مرات دون أن يتم إصلاح الهاتف فإلى متى سيبقى الحال على ما هو عليه علما أنها تدفع رسوم بوابة انترنت على هذا الرقم دون أن يكون مفعلاً وهي لا ذنب لها في هذا العطل أما  الإجابات التي تحصل عليها بعد كل مراجعة لمركز هاتف الزهراء هي الورشات منتشرة في الشوارع تصلح،لا أحد موجود الآن ،والعامل المكلف في الإصلاح في شارعكم مش

ردود رسمية

90 % من المحال انتقلت للمنطقة الصناعية
وردنا الرد التالي من مجلس مدينة حمص
إشارة لما ورد في صحيفتكم الموقرة بالعدد رقم /15037/ تاريخ 15/2/2018  تحت عنوان متى يعود أصحاب الورش الى المنطقة الصناعية .
نعلمكم أنه تم الإجابة على هذا الموضوع من خلال اللقاء الذي أجرته صحيفتكم الموقرة مع السيدة رئيس المكتب التنفيذي بالعدد رقم 15042 تاريخ 22-2-2018 المتضمن بأن 90 % من المحال الصناعية انتقلت الى المنطقة الصناعية وهناك متابعة مستمرة لنقل باقي المحلات وأعطيت التوجيهات اللازمة لمديرية الشؤون الصحية دائرة الرقابة لمتابعة هذا الموضوع بشكل مستمر .

نرضى بمصباح واحد في مدخل كل شارع.؟!

مجموعة من القاطنين في مساكن التأمينات والمعلمين تقدموا بشكوى يبينون فيها أن حيهم يغرق في الظلام مع مغيب الشمس ولا يوجد أي مصباح ينير لهم شوارع الحي خاصة وان عدد السكان العائدين يزداد يوما بعد آخر فقد اكتوى المهجرون بنار الإيجارات وعادوا إلى الحي يرممون ولو جزءا بسيطا من بيوتهم ويسكنون ولكن هناك نقصاً كبيراً في الخدمات منها كما ذكرنا عدم وجود إنارة ليلية وكذلك عدم وجود أي أغطية «للريكارات » التي تشكل مصيدة لأي عابر طريق خاصة في الليل حيث انعدام الإنارة بالإضافة لتراكم القمامة التي تزيد من أعداد الكلاب الشاردة التي تتجول في شوارع الحي بكثافة ما يؤكد  أن تلك الكلاب لا تخاف ولم يسبق لها أن تعر

عمال القطاع الخاص يطالبون بإنصافهم .؟!

وائل كان يعمل في منشأة سياحية خاصة في مدينة تدمر ومسجل في التأمينات الاجتماعية كتبت له النجاة بمعجزة إلهية لكنه لم يستطع أن يخرج أي ورقة ثبوتية من منزله الذي تبين له فيما بعد انه احترق بالكامل وبذلك فقد كل أوراقه الرسمية و ثبوتياته التي تمكنه من الحصول على تعويضاته من التأمينات الاجتماعية هذا ما يوضحه في شكواه ويضيف :الكثير من عمال القطاع الخاص وربما اكثر من 90بالمئة منهم لا يحصلون على الزيادات الدورية التي تطرأ على رواتب القطاع العام من ترفيعات وغيرها وكذلك لا يحصلون على الزيادات التي تصدر بمرسوم جمهوري وبعض أرباب العمل يعمدون إلى إرغام طالب العمل على توقيع استقالته قبل البدء بالعمل تحت ط

الصفحات

اشترك ب RSS - رقابة