« البنية الجمالية في شعر منيف موسى» دراسة نقدية للدكتور عبد الكريم الحبيب

العدد: 
13490
« شاعرنا وصاحب هذه الدراسة كلاهما شاعران وكاتبان وباحثان واستاذان جامعيان يتبعان منهجاً نقدياً واحداً في بنيته ، فالتقت الكلمة بالفعل واحتفى الفعل بالكلمة فجاءت هذه الدراسة صورة جمالية أشرقت على معالمها جلالة شعر الشاعر

فانعقدت أواصر الجمال والشعر من خلال علاقة الشاعر والدارس بانجذاب روحي مختمر نتيجة تلمذة روحية لا يشعر بها إلا من تسامت روحه في سموات الشعر »‏

هذه الكلمات المعبرة جاءت كوصف دقيق للكتاب الصادر حديثاً عن مكتبة صادر اللبنانية بعنوان « البنية الجمالية في شعر منيف موسى للدكتور عبد الكريم صالح الحبيب » وتعد هذه الدراسة أول بحث شامل ومتكامل عن شخصية هذا الشاعر الدكتور والباحث والناقد والفنان والانسان كما يقول المؤلف ويضيف إنها مساهمة متواضعة في مجال علم الجمال ووفاء لعبقرية لها مكانها في عالم الفكر والنقد والأدب والشعر 0‏

ويقع الكتاب في 288 صفحة من القطع الكبير موزعة على مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة وقد عالجت المقدمة مفهوم البنية الجمالية ودلالاتها ومضامينها والتعريف بمنهج البحث ومخططه‏

أما الباب الأول فتضمن أربعة فصول 0‏

في الفصل الأول عرض المؤلف لشخصية الشاعر بين اليفاع والنضوج وأثر طفولته في تكوين شخصيته وموهبته الفنية المبكرة وانتقاله من فن النحت إلى فن الشعر ، وبعد ذلك تحدث المؤلف عن المؤثرات المكونة لشخصية الشاعر واستقرار الخصائص النفسية والفكرية فيها 0‏

وفي الفصل الثاني تحدث المؤلف عن جمالية الصورة الفنية وتشكيلها وخصائصها مع تحليل لبعض صوره الشعرية وفق المنهج التكاملي الذي اتبعه في هذه الدراسة 0‏

وفي الفصل الثالث كانت له جولة في معرفة التشكيل البلاغي للصورة الشعرية عن أثر الخبر والانشاء والخوف والتقديم والتأخير والتشبيه والاستعارة والكناية في تشكيل صوره وماهية دلالة ذلك على صعيد البناء اللغوي والفني 0‏

وفي الفصل الرابع كان الحديث عن أهمية الأبعاد الثلاثة في شعر منيف موسى ، وهي المكان والتراث والأسطورة‏

أما الباب الثاني الذي يحمل عنوان « الوعي الجمالي » وبعد التمهيد للفصل الأول كانت هناك جولة في رحاب الجمال من حيث التعرف على ماهية الحركة والسكون ، والخطيئة والطهر والتجلي والسمو ومعاني الشهادة والفداء وجاءت اختيارات المؤلف ثنائية لإظهار جدلية التضاد في نفسية الشاعر‏

وخصص الفصل الثاني للقيم الجمالية وللحديث عن الجلال والجمال والكمال والتداعي والحسن والقبح والموت والغربة والأمل ، والغضب والرضا ، والقلق والخوف وجاءت الخاتمة الباب الثاني بما يليق به من فكر جمالي 0‏

ثم انتقل للباب الثالث للحديث عن الفلسفة الجمالية وعرض في الفصل الأول منه فلسفة اللذة ، وفي الفصل الثاني فلسفة الألم وفي الفصل الثالث كان الحديث مطولاً عن فلسفة اللون ثم الخاتمة التي صمنّها بعض النتائج والحقائق كخلاصة لكل ما سبق 0‏

في سطور‏

لانستطيع في هذه السطور القليلة أن نفي الشاعرين والناقدين حقهما في التعريف بسيرتهما الذاتية ويمؤلفاتهما وأعمالهما وأنشطتهما الكثيرة والمتنوعة ولكن لا بد ان نشير بشيء من الايجاز إلى ذلك :‏

1- الدكتور منيف سالم موسى ، من مواليد بلدة في قضاء صيدا ( جنوبي لبنان ) ناقد وباحث وشاعر ، يحمل درجة الدكتوراه في النقد الأدبي المقارن ، ودكتوراه في الادب العربي الحديث‏

- مؤلفاته تتجاوز الثلاثين كتابا تتوزع بين الدراسات الأكاديمية والمجموعات الشعرية وتنصب اهتماماته فيها بين التراث والمعاصرة والحداثة والنقد والادب 0‏

2- الدكتور عبدالكريم صالح الحبيب ، مدرس في جامعة البعث باحث وشاعر وأديب ، عضو المجلس الأعلى لرعاية الفنون والأدب في سورية ، عضو لجنة احياء التراث وحمايته في سورية 0‏

- من كتبه : تجليات في حضرة الورد والدم ( شعر ) ، الفراشة والمصباح ( قصص للاطفال ) ، الصافي في العروض والقوافي ، موصل الطلاب إلى قواعد الاعراب ، هبة الايام فيما يتعلق بأبي تمام سرقات الشعراء وما عيب عليهم القول المختار في شرح منظومة ضرورات الأشعار 00 بالاضافة إلى مئات المقالات والابحاث 0‏

٭ حسين الحموي‏

الفئة: