من أهم الروافد لخزينة المال العام ... تسعون هكتاراً أملاك مجلس المدينة

تستند فكرة الملكية العامة منذ نشأتها إلى مفهوم واضح يتمثّل بوجود أملاك عقارية أو منقولة و يكون من حق جميع الناس استعمالها و الانتفاع بها دون مقابل باعتبارها مخصصة للمنفعة...

رأي...عصي على الاستثمار؟!

تحول المجمع التجاري بحمص و الذي يتوسط مركز المدينة إلى بناء مهجور يحرم المدينة من مبالغ مالية طائلة كبدل للاستثمار.. و يذكر أغلب المواطنين أن البناء مشاد منذ ما يزيد عن 2...

سعر الصرف يسجل تراجعاً ملحوظاً بعد صدور المرسومين...مبــادرات التحـدي ... (خيبة كبيرة) للمصطـادين في المــاء العــكر

ضيّق الحصار الاقتصادي المفروض على سورية خناقه في الأشهر الأخيرة .. و أصبح شمّاعة لعدد كبير من تجار الأزمات الذين استعذبوا الأرباح المتضخمة مع مرور كل ساعة و أصبحنا نشاهد ...

أمام عطاء الشهداء .. ننحني إجلالاً وإكباراً

في محراب الشهادة تقف الكلمات عاجزة عن وصف الشهداء فالتضحيات كبيرة تنطلق من أهميتها التي تبدأ من الوطن وتنتهي إليه، ويبقى الشهيد فرداً من كل عائلة سورية تزف ابنها بالأهازي...

مشـكلة الغاز مستمـرة!!..

الشكاوى المتعلقة بنقص مادة الغاز تتكرر يوميا و تردنا باستمرار شكاوى من مختلف المناطق و القرى في المحافظة وعلى ما يبدو أن الأزمة تزداد أكثر فأكثر و لا يلوح في الأفق انفراج...

صورة وتعليق

التعديات على الحراج لا تزال مستمرة والرقابة غائبة .. الصور توضح حال الأشجار على طريق حمص - تدمر حيث يتم قطعها بشكل مستمر و لا حسيب و لا رقيب ..تصوير ابراهيم الحوراني ...

ضرورة تأهيل الشوارع المهترئة !!

سكان حي بابا عمرو و الإنشاءات يناشدون الجهات المعنية إعادة تأهيل الشارع الحيوي الممتد من خلف مسبح الوحدة بحي بابا عمرو و الواصل بينه و بين حي الإنشاءات والمؤدي الى المسبح...

أيـن لجـان مكافحـة هـدر ميـاه الشـرب ..؟.

مسؤولية مكافحة الهدر تعد مسؤولية جماعية كونها واضحة المعالم وأضرارها تصيب الجميع أفرادا ومجتمعات .. فمن ذلك الذي يتعمد هدر المياه الشروب وبماذا يمكن توصيفه ..؟.فكم هو صعب...

ردود رسمية

جولات مكثفة لترشيد الطاقة إشارة لما ورد في صحيفتكم الغراء عدد /15455/ بتاريخ 24/11/2019 تحت عنوان «الإنارة نهارا هدر للطاقة » ،نفيدكم علما بما يلي :العناصر المختصة بحفظ ا...

تدخين النرجيلة .. موضة اجتماعية قاتلة الأسرة... الداعم الأساسي في تنمية شخصية الأبناء وإبعادهم عن خطر تدخينها

هي موضة العصر التي بلغت حد الإدمان ، لا سيما بين الشباب وحتى الأطفال والفتيات في مقتبل العمر الذين لم يتجاوزوا الخامسة عشرة من عمرهم بحسب ما تشير إليه معظم الدراسات الحدي...