رؤيا .. اللغة العربية .. في وسائل التواصل

العدد: 
15170
التاريخ: 
الاثنين, أيلول 10, 2018

إذا تعرفت على  شخص ما .. وفي أثناء اللقاء يسألك : ( أعندك صفحة على الفيس ؟!!) وإذا تحدثت مع أحد ما عن جمعية ثقافية أو أهلية أو مؤسسة بحثية أو علمية يأتيك السؤال ( هل لها صفحة على الفيس ؟!! ).
وغالباً ما يكون الجواب بالإيجاب .
فالتواصل الاجتماعي عبر الفيس صار أمراً واقعاً . الفيس بوك قرب المسافات .. وجمع الناس من أطراف الدنيا وجعلهم يتحدثون وجهاً لوجه .. دون أن يبرحوا منازلهم..!!
في مواقع التواصل الاجتماعي هناك جرائم ثقافية تحصل باستمرار بحق اللغة العربية , ويكفي أن نلقي نظرة على بعض هذه المواقع لنرى كيف يصير الفاعل منصوباً والاسم المجرور مرفوعاً .. !!
لا رقابة على صفحات الفيس بوك , الوسيلة التواصلية الأكثر انتشاراً في العالم هذه التقنية التي دخلت كل منزل وصار بإمكان كل شخص من أستاذ الجامعة الى أبسط عامل أو مستخدم لا يجيد القراءة والكتابة إلا لماماً أن تكون له صفحة على الفيس ..!!
المشكلة أن أحداً لا يحاسب أحداً على أخطاء لغوية في النحو والإملاء فترى مجازر ترتكب بحق لغتنا العربية في هذه المواقع هذا بعيداً عن الأفكار المغلوطة وتزوير التاريخ والثقافة .. كأن تنسب قصيدة ما لشاعر في العصر العباسي مثلاً ويضع (شاعر ) معاصر توقيعه عليها ...!! وشاعر العصر العباسي لا يستطيع أن يعود الى الحياة ليقدم ادعاء أمام القضاء بحق الشاعر المعاصر السارق !!
كما أن المرحومين سيبويه وأبا الأسود الدؤلي وصولاً الى المرحومين يوسف الصيداوي وقطريب والزعبلاوي لا يستطيعون مقاضاة مرتكبي جرائم تشويه اللغة وتحطيم قواعدها .. فضلاً عن أن مثل هذه المقاضاة , حسب علمي , غير موجودة .
هنا , يخطر في البال اقتراح لعل القضاء في سورية وفي البلدان العربية يأخذ به وهو ( إن من يشوه اللغة العربية في وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي يرتكب جرماً ثقافياً لأن هذا التشويه ينتشر .. وهو بهذا يخرب الذائقة اللغوية عند الناس ولما كانت اللغة العربية تمثل هوية قومية عند كل عربي فمن يشوهها فإنما يعتدي على الهوية القومية .. وتنطبق عليه أحكام المادة القانونية التي تقوم بإنزال العقوبة بمن يضعف الشعور القومي والوطني عن طريق إضعاف اللغة ..) وبهذا نحمي اللغة العربية من الأميين وأشباه الأميين الذين يتحفوننا كل صباح ومساء بمنشورات ملأى بالأخطاء الإملائية والنحوية فضلاً عن الخزعبلات والأكاذيب والتزوير الأدبي والثقافي ..!!
ما رأيكم .. دام فضلكم ..!!
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عيسى إسماعيل