ثقافة

ثورو (هنري ديفيد ـ)... كاتب وشاعر أمريكي

هنري ديفيد ثورو   كاتب وشاعر أمريكي، ولد في بلدة كونكورد   بولاية مساشوستس وأمضى جل حياته وتوفي فيها. أتمَّ دراسته في مدارس البلدة، ثم في جامعة هارفرد القريبة التي تخرج فيها عام 1837. كانت مجالات اهتمامه واسعة غطت الأدب اليوناني واللاتيني والفلسفات والديانات الشرقية والتاريخ الطبيعي والرياضيات. عمل في التدريس مدة قصيرة، إذ أنشأ مع أخيه مدرسة استمرت ثلاث سنوات.

أدونيــس .. شعره ونتاجه الأدبي

بسبب الفقر لم ينتظم أدونيس (علي أحمد سعيد اسبر) في المدرسة, إلا في سن الرابعة عشرة من عمره,ثم تخرج من جامعة دمشق قسم الفلسفة عام  1954 وتزوج من الدكتورة خالدة سعيد التي كانت تشاركه همومه  الفكرية,هذا ما بدأ به الروائي عبد الغني ملوك محاضرته عن أدونيس ..حياته..و شعره ونشاطاته الادبية وقد أكد الأديب عبد الغني أن الحديث عن أدونيس ليس بالأمر السهل فهذا الشاعر إشكالي في كل شيء وقد تكلم عنه الغرب والشرق أكثر مما تكلم عنه بنو قومه.
يوسف الخال ومجلة شعر

تأبط شعراً.. قلب يهوى الارتطام

نام حبري .. وسرى بي ترنيم أزرق
كنتَ تقف هناك خلف الصباح
عندما ناديتك... كان صوتي ندى
وقلبي غابة... لا تصغي لفجان قهوتي
إنه يهذي ..بعرائس من تيه ..
وقلب يهوى الارتطام ...
يحلم برقصة في سهول الاغنيات
وهي تسرد موسيقا
من أرق أحمر وسحاب
*إيه أيها الجندي
يمامة على صدرك
مخضب وجهك بحنين
وهناك على مرمى معركة
تلبس حلما وربيعين....!!
* لاوردةٌ في الطرقات
 الشوارعُ خاليةٌ من خطواتك
والأيام لا تتزين بقطعان النخيل
ديارنا أغنية للخائفين
قبةُ السماﺀِ مشغولةٌ بالتهطال

الثنائيّاتُ الضّديّة في عناوين الدّواوين الشّعريّة

يُمثّلُ العنوان قي أي نصّ أدبي ـــ أيا يكن  الجنس الأدبي الذي ينتمي إليه ـــ المنارة التي تشعُّ بأنوارها على ما يأتي تحت امتداد مساحاتها لما يمثله العنوان من حمولات دلالية تدفع القارىء إلى إمكانية تخيل المناخ العام للنص ، فالعنوان مفتاح الولوج إلى النص الشعري ، وهو بوّابة التغلغل إلى عالم النص الذي يشير إليه العنوان بالتصريح أو التلميح  ، وفي قصيدة الشاعر: محمود درويش الموسومة بـ : (مأساة النرجس  ملهاة الفضة)  يبدو العنوان محفّزًا ذهن المتلقي في تخيل الفضاء الشعري الذي يبدو إدهاشيّاً في علاقاته بما فيه من تضاد يجمع بين نسقي التركيبين الإضافيين اللذين شكّلا البنية الرئيسة للعنوان عبر تمازج

مفكرة ثقافية

تقيم مديرية الثقافة في حمص بالتعاون مع المركز الثقافي المحدث في الزهراء منتدى حمص الأدبي غدا الأربعاء في صالة الشهيد محارب الاحمد يشارك فيه كل من الادباء:هيام عبدو ,منال الرياني ,نور الدين عمار,عليا عيسى, نداء حسين.في الساعة الخامسة مساء.
*اليوم الثلاثاء يلقي الاستاذ رامي درويش محاضرة بعنوان «جذور أغنية الاخوين رحباني جلسة استماع وذلك في فرع اتحاد الكتاب العرب في حمص الساعة الواحدة ظهراً.

لوْ تعرفون كمْ أحبّه .. وأحبّها!

 طفل أول:
مرَّ قربَها، لم يكن متيقّناً أنها حقّاً فارقت الحياة، بعدها أُسقط في يده، هلعاً ارتعدَت فرائصُه، من هَول المشهد، ولّى هارباً.. قال لأمّه، بعدما دفع جسده المرتعش لِحضنها الدافئ:
  «.. أمي، أمي، رأيتُ قطة بيضاء ناعمة، لكنّها كانت ميتة، متّشحة بِحزنها الوضّاء...تألمتُ عليها، وجدتُ فوقها وإلى جانبها عدداً جَمَّاً من الأحجار، من مختلف الأحجام، كان المنظر صعباً وقاسياً ومُرّاً يا أمّاه..»!!
طفل ثانٍ:

النهـــــوض الثقـافـــــي

ليس لأفكار الإنسان حدود يقف عندها فهو يبحر في المدى مؤطرا غاية  الحياة بتفاصيل تقدمه وتطوره في جميع المجالات لذا يجتهد ليرسم لوجوده معنى منزها عن التبعية ويبتعد قدر المستطاع عن الترهات .. هذا في المأمول لكن الواقع بتناقضاته المؤلمة يقيد حدود التأمل ومع ذلك نرى أغلب الناس لا يقفون عند حدود التساؤل والبحث عن الأفضل لحياتهم وعن كل ما يرتقي بأفكارهم وحكمتهم وتوقهم للمعرفة لكن ارتقاء الفكر وتراكم المعرفة بجميع أبوابها لا تؤدي دوما إلى ارتقاء أخلاقيات الإنسان وقيمه ..

واقع أدب الاطفال ..دعم الكاتب وايصال الكتاب مجاناً للطفل

الكتابة للأطفال ليست سهلة ولا هي تسلية بل تحتاج ليس فقط إلى موهبة ,وإنما إلى دراية بعالم الطفل,وخبرة طويلة وعميقة في طرق التعامل معه خاصة وأن الطفل هو ركيزة المجتمع الاولى بوصفه حاضر الأمة ومستقبلها ,هذا ما يؤكد عليه جواب الكاتب العالمي  صموئيل على سؤال :لماذا لا تكتب للأطفال ,فأجاب لأنني لم أنضج بعد ..جوابه هذا وهو الاديب العالمي يدل على إدراكه لصعوبة الكتابة للأطفال. هذا ما بدأت به السيدة أميمة ابراهيم محاضرتها عن واقع أدب الأطفال في فرع اتحاد الكتاب العرب في حمص .
اعتبارات يجب ان تتوفر

تأبط شعراً..شام المجد

 ياشام إني في هواك متيم فدعي الغرام بخافقي يتلملم
 روحي سكنت وكنت خير عشيقة منك إليك محبتي تتعاظم
كنت الحنان لعاشق ﻻيرتضي إﻵ اﻹباء وفي ربوعك مكرم
أعليت مجدآ للعروبة شامخآ عبر الدهور بكل عز يبسم
أنت المليكة ياشآم بعزها فيك اﻵمان مسور ومتمم
واﻷهل فيك ينعمون بعيشهم عيش السخي بخيره يتنعم
ياجنة اﻷحباب عطرك منعش يهب السرور وللأحبة بلسم
 من رام سوءاً بالشآم وأهلها يلقى هلاكاً والمصير محتم

كتاب من حمص .. مفتاح شيفرة الكون

الباحثة في العلوم – علم الكائنات الحية – لبنى حسين عبد الله الهاشمي ، من مدينة حمص نالت عدة جوائز عن بحوثها المبتكرة في هذا المجال . وهي تحضر لنيل درجة الدكتوراه في العلوم في جامعة دمشق .. وكتابها ( مفتاح شيفرة الكون ) من الكتب الهامة جداً في مجال البحث في نشأة الحياة على سطح الأرض .
وبين دفتي الكتاب زوبعة من الأسئلة التي أرادت المؤلفة بأسلوب رشيق ومتجدد إثارتها لتجعل من قراءتها متعة وانتظاراً لحقيقة قائمة هي الحياة والكون ، مستعرضة في مسيرتها البحثية الممتعة قصة الكون انطلاقاً من دراسة آلية عمل الدفاع لدى الأحياء ، بما تتضمنه هذه العبارة من مصطلحات .

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة