ثقافة

ثورو (هنري ديفيد ـ)... كاتب وشاعر أمريكي

هنري ديفيد ثورو   كاتب وشاعر أمريكي، ولد في بلدة كونكورد   بولاية مساشوستس وأمضى جل حياته وتوفي فيها. أتمَّ دراسته في مدارس البلدة، ثم في جامعة هارفرد القريبة التي تخرج فيها عام 1837. كانت مجالات اهتمامه واسعة غطت الأدب اليوناني واللاتيني والفلسفات والديانات الشرقية والتاريخ الطبيعي والرياضيات. عمل في التدريس مدة قصيرة، إذ أنشأ مع أخيه مدرسة استمرت ثلاث سنوات.

رؤيا...كلّ القوافي لكم ....!!

المهرجان الشعري الذي حمل عنوان (تحية إلى الجيش العربي السوري في عيده ) والذي أقامته مديرية ثقافة حمص على مدى يومين ،وحضره جمهور كبير ،علامةٌ فارقة وحدث ثقافي جدير بالتقدير ،فهو تعبير صادق عما تجيش به الصدور ،حباً وتقديراً ،لجيشنا الباسل وشهدائنا الأبرار .هذا الجيش الذي يحمي سورية والذي قدّم قوافل الشهداء ليبقى الوطن عزيزاً كريماً ،من أيام يوسف العظمة شهيد ميسلون ...وحتى آخر شهيد يهزم بدمه الإرهاب التكفيري في أنحاء عديدة من سورية العزيزة .
كل الكلمات تنبض بالمحبة للجيش والشهداء وسورية .

مهرجان شعري .. تحية للجيش العربي السوري قصائد للشهادة والبطولة والفداء .. والانتصارات

المهرجان الشعري الذي أقامته مديرية الثقافة بحمص بمناسبة عيد الجيش العربي السوري .. تحية لهذا الجيش البطل الذي لا تفيه الكلمات حقه من التقدير تقصّر الحروف عن وصف بطولاته وتضحياته وتعجز اللغة عن ترجمة مشاعر الفخر والاعتزاز والحب له...

زار حمص والتقى ديك الجن ... ابن الهبارية يهجو البخلاء

البخل والحرص الشّديدان يقتلان المروءة في النّفس والضّياء في الرّوح وتجعلان الدّم يتجمّد في العروق ضنّاً به على أطراف الجسد.
وفي بطون الكتب تصويرٌ لهذه الآفة وذمٌّ لها لعلّ من وقعت في قلبه موقعاً يعتبر ويتراجع عنها، ويتخلص منها لتتسنّى له العودة إلى رياض الحياة وينابيعها الصّافية. ومن الذين سخّروا أقلامهم في ذلك ابن الهبّاريّة الشاعر العباسي واسمه محمد بن محمد بن صالح وكنيته ابن الهّباريّة نسبة إلى أمه، وكان يكنّى بأبي يعلى وموطنه بغداد عاش ما بين414-509 هـ.‏
وقد زار حمص والتقىأعيانه عام 450 هجرية والتقى الشاعر ديك الجن الحمصي.

القاضي أمين يحاضر عن «المعلومات العربية على شبكة الانترنت»

المعلومات العربية المنشورة على شبكة الانترنت ( استكشاف الواقع   و  الإستراتيجية الوطنية )  عنوان غني بالمعلومات التي تلقي الضوء على الواقع المعلوماتي العربي و الثورات التكنولوجية و المحتوى الرقمي   كل ذلك و أكثر  ضمن محاضرة القاضي مالك رضوان أمين عضو الفريق الوطني لصناعة المحتوى الرقمي العربي و عضو لجنة انجاز قانون التواصل مع العموم على الشبكة وهو أيضا باحث في البيئة التشريعية للثورة المعلوماتية والجرائم المعلوماتية

كتاب من حمص..«تعشّق » للشاعر همام العباس

من بين الشعراء الشباب، وما أكثرهم، وما أكثر الشاعرات الشابات في مدينة الشعر “ حمص” الشاعر الشاب همام مجاهد العباس الذي أصدر مجموعته الشعرية الأولى بعنوان “ تعشق”.
و” تعشق” مشتقة من عشق، يعشق، عاشقاً معشوقاً ، تعشقاً.
العشق بمعناه الأوسع هو عشق كل ما هو جميل :الوطن ، المدينة ، المرأة ،...الخ .
من هنا يكون المدخل للتعريف بهذا الكتاب الشعري .
للمرأة الحبيبة حضور طاغ ٍ في المجموعة .. نقرأ من قصيدة “عادة” ص 16:
« شمشمة الياسمين
على سطح القمر
حبيبتي قيثارة
على حنجلة ناي
حبيبتي ليست أحرفاً بلساني
بل لفظ مقدسي »

في عيد الجيش ... للكلمة سطوع كالسيوف الوضاءة, تزدهي في مقامات الشرف...

لأنهم كلمة الحق, وسياج النور الذي يحمي الوطن, خصص لهم عيد يليق بجباههم النيِّرة وعطر وجودهم الطيبة. فقد احتفلت العديد من المراكز الثقافية بذكرى عيد الجيش في سورية وهي الذكرى الثانية والسبعون التي أضاءت شمعتها مديرية الثقافة في حمص بالتعاون مع منتدى حمص الأدبي والمركز الثقافي المحدث في حي الزهراء, حيث أقيمت أمسية شعرية حضرها جمهور كبير من المهتمين بالثقافة والشعر على وجه الخصوص.

من تاريخ حمص الثقافي

في آخر كتبه ( لهو الأيام –مذكرات سنوات المتعة والطرب والثقافة )
للشاعر والأديب الراحل أحمد الجندي ، خص حمص بصفحات عديدة من هذا الكتاب لأنه أمضى ردحاً من حياته فيها ، طالباً في المدرسة الإنجيلية التي التحق بها عام 1928 وفيها تعرف على أدباء حمص : رفيق فاخوري ورضا صافي ومحي الدين الدرويش وغيرهم من شعراء حمص .. ويتحدث عن صديقه رضا صافي .
ويورد الجندي أن رضا صافي عندما كان معلماً في جب الجراح قد نظم قصيدة جاء فيها :
-سارت مدمشقة وسرت مجبرحاً     شتان بين مدمشق و مجبرح
ومجبرح مأخوذة من جب الجراح ..والبيت مأخوذ من بيت قديم هو:

جئت الحبيب

نفسي الفداء لعشق ماثل فينا    
                 ماء زلال من الأوراد يروينا
هات الكؤوس أدرها من لمى شفة  
            واطفىء لهيب الظما.... ياللظما فينا !
أواه يا خضرة العينين من حلم    
               يقرب النجم ألعاباً بأيدينا
ويصغر الكون في الأحداق مختصراً
           كل السموات بالأجنان يلقينا
كل الجمال بهذا القد مسكنه      
                 ليل وبدر وأنغام ( تداوينا )
إذا افترقنا يطير القلب من وسن    
             ولا مكان على الغبراء يأوينا
يازهرة الروح ضمي القلب في غلس  
        واسقي هجيعي غناء من مآسينا

الصفحات

اشترك ب RSS - ثقافة