ثقوب سوداء

مَنْ هذا المُتعبُ ؟ ، من أقواهُ بقَفْرٍ أغْبَرَ ، حتّى صارَ حسيراً في خُفّيهْ ؟هذا الرجلِ المملوءِ جَوىً ، والقاطعُ ذاكَ الليلَ على وجهيهْ أيكونُ – كما في الوصفِ هنا – ال...

مقامات د. غازي مختار طليمات : ناصحة مازحة لا جارحة ..شارحة للأمل الحر..فاضحة للعسل المر

يحسب القارئ لمقامات الدكتور غازي مختار طليمات الصادرة حديثا بعنوان«مقامات ناصحة مازحة لا جارحة » أن الدكتور طليمات هو آخر الفرسان الشعراء الذين يكتبون هذا الجنس الأدبي ,«...

تأبط شعراً. .رفقاً فؤادي

رِفقــاً فؤادي بِهـــا أدميـــتَ مدمَعَهاولا أخـــالُ بأن تَمضـــــــي فتنفَعَهــافهْيَ التي انصرفت عنّي وما رحِمَتإيــَّــاكَ يا قلــــبُ إن نادت لتسمَعَهـاإن تشتكــي بح...

كتاب من حمص...من دلالات الفعل في العربية...

الأستاذ الدكتور عصام الكوسى ، عميد كلية الآداب بجامعة البعث سابقاً ورئيس قسم اللغة العربية فيها اليوم ، له باع طويل في دراسات النحو والصرف وصدرت له كتب منها هذا الكتاب ال...

السّماتُ الأسلوبيّة في شعر هيام الأحمد

يتسمُ شعر الشاعرة هيام الأحمد بالشفافية والسلاسة ، فقصيدتها تنساب انسياباً تجعلك تسير معها من دون أن تشعر بالتعب أو الملل ، بل هي تنقلك عبر ضفاف وآفاق ساحرة لا تشعر بحركة...

قصة قصيرة جداً...ثلاثُ بتلاتٍ

التصاق ثلاثُ بتلاتٍ من عَسَف القصب المنحني، أرخت أسدالها على ذاكَ الشير الخالد، المغروس في سفحِ تلكَ الهضبة التائبة، جدولٌ رقراقٌ يداعبُ بأصابعه الناعمة حوافها، فأحدث ندب...

فكرة ..ممدوح السكاف الشاعر والإنسان وداعاً

من منا لا يعر ف ممدوح السكاف صاحب الوجه البشوش والقلب الكبير والابتسامة التي لاتفارق وجهه الشاعر ، الباحث ، الناقد ، الإنسان الذي لا يشبهه ، المعروف في دقته ودماثة خلقه و...

هل أُلام بتسميتها؟2

25/12/1979 سألتْني الجنون عن شكل القلب، قلت:” يصفونه إنّه صنوبريّ الشكل”، مدّت يدها إلى الجهة السّفلى من القلب وقالت:” أحسّ أنّ الثلث الأخير من هذه الجهة لا يمرّ فيها إلا...

فكرة ..أهو العبث أم ما يشبه العبث

أهو العبث ،أم ما يشبه العبث ،أم هو الإصرار على لعب كافة الأوراق الخاسرة في الحرب الكونية على سورية التي جعلت أوراق التين تسقط عن عورات غربان الاعراب الذين غاصوا حتى النخا...

في ذكرى الجلاء...!!

كتب مثيرة توثق بطولات شعبنا العربي السوري والمعارك التي خاضها بوجه المحتل الفرنسي لتحرير سورية خلال ربع قرن ونيف من هذا الاحتلال .فمنذ أنزل المستعمر الفرنسي قواته في السا...