نقطة على السطر ... رضينا بالتقنين والتقنين مارضي فينا...

عشرات الشكاوي ترد يومياً إلى بريد صفحة جريدة العروبة و أخرى ينقلها مراسلو الجريدة من مختلف مناطق محافظة حمص سواء في أحياء المدن أو في الريف المحرر أو الذي سلم من الإرهاب ...

على غير عادته .. يأتي

المطر جاء حزيناً , متأخراً وعلى غير عادته في ظل شتاء دافئ بعد أن كان الناس يحسبون له ألف حساب فتقشعر الأبدان وتستنفر الوجوه خوفاً من برده القارس , لكنه أخيراً أتى بعد فتر...

تحيّة الصباح... رؤى ماطرة ...

مطرْ... مطرْ...مطرْ ... بالنّعمة انهمرْ...بالعشب والثّمرْ... أنشودةٌعذبةُ الكلمات بسيطة النّظم خطّها الشاعر سليمان العيسى ، حفظناها وردّدناها مذْ كنّا صغاراً على مقاعد ا...

نقطة على السطر... على خشبة المسرح يردحون

مشكلة نفسية اجتماعية باتت تعشعش بيننا، لأناس كثر نسمع أقوالهم فنراها غير مطابقة لأفعالهم،نشهد شكواهم وتذمرهم  فنجدها مخالفة لطريقة عيشهم ، حتى كدت أتمنى  أن أسج...

نقطة على السطر ... " ذاب الثلج .... وبان المرج "!

  إنه لمن المؤلم حقاً بأننا عدنا خلفاً إلى الوراء أعواماً كثيرة حيث . ا الكهرباء بالقطارة وكذلك المياه  ولا إنارة في أغلب  الشوارع ويغوص المواطن  بالط...

تحية الصباح .... الكبار... الثلاثة !!

في تقرير واسع ، نشرته إحدى الصحف المصرية على موقعها  ، عن الكبار الثلاثة .. وإذا كنا لانوافق على بعض ماجاء فيه  غير أننا نستعيد ذكرى العمالقة الكبار : عبد الحلي...

نقطة على السطر... وتزحف بنا الأيام...

في بداية حياتنا كانت أحلامنا تنطلق من موضوعات الرقة والرومانسية  ربما كانت الحياة أسهل وأقل عبئاً ، وربما هو فوران الشباب وأحلامه التي لا تنتهي ، لتزحف بنا الأيام وت...

نقطة على السطر .... الطوارئ

نعلم أن كافّة المؤسّسات الخدميّة لديها قسم مختصّ بالطوارئ مهمّته الاستجابة لأيّة حالة طارئة تحول دون تقديم خدماتها بالشّكل المناسب للمجتمع ،وإصلاح الأعطال الطارئة في شبكا...

تحية الصباح ... من الذّاكرة 93

سألني صديق متابع لما أنشره بعنوان " من الذّاكرة" هل كنتَ في دراستك مُجدّاً كما أنت في الكتابة ؟!! لهذا الصديق أقول سأسرد عليك ما كنتُ عليه، غير خَجِل، ولا متردّد، وأنت ت...

نقطة على السطر ... مشاهد كورونية ... عاتمة

صدف وأن دعتني صديقتي لزيارتها وعند باب منزلها أطلقت لساني بالمزاح حول موضوع الكورونا حتى أهرب من مصافحتها واستساغت المزحة على مضض وعند اقتراب والدتها مدت يدها كي تصافحني ...