تحية الصباح ..رواد الطلائع ..!!

ثمة شعور بالأسف والفرح بآن معاً وأنا أحضر الأنشطة الطلائعية الكثيرة في مدارسنا , الأسف لأنه في طفولتنا لم تكن منظمة الطلائع قد أحدثت , والفرح لأن أبنائي وأبناء الوطن لهم ...

نقطة على السطر.. قطرات الصبر

من قال إن حربنا كانت يوماً مسألة حياة أو موت ..جوع أو شبع.. أو..أو.. حربنا دائماً كانت حرب وجود.. نكون أو لا نكون على مر العصور مع طامع ظالم .. مخطئ من يقول إن حربنا انته...

نبض الشارع ... مابعد الضيق إلا الفَرج

بحكمة وصبر وإيمان وبكثير من الإخلاص والوفاء تجاوزناحربا إرهابية شرسة،امتدت لثمان سنوات ومازالت ترخي بظلالها على كل مفاصل حياتنا ،وحرب عسكرية لم تركع شعبا ً كان تماسكه الد...

تحية الصباح ..سحابة صيف

في الزمن الرخو تنمو الطحالب وتجد مرتعا لها إلى حين لكن الأشجار الباسقة قد تتغاضى عنها إلى أن يأتي صاحب الحقل فيكون لفأسه كلام آخر وهو حال الفن الهابط وأخص هنا كثرة الأغان...

نقطة على السطر.. تتسبب بموت بطيء

بات الإقدام على شراء سلعة غذائية يثير الخوف والشك في النفوس بنظافة المادة ومدى مطابقتها للمواصفات الجيدة والأصلية .. خاصة أن بعض هذه المواد الحساسة كالأجبان والألبان والق...

تحية الصباح ..وسائل تواصل أم تقاطع اجتماعي ؟ !

ربما لا يخفى على من يعيش عصر التقنية بكل سرعتها وتسارعها في هذا الزمن الجنوني ما أفرزته تلك النقلة النوعية من وسائل قرّبت البعيد ، وحققت اللا ممكن بأسرع وقت وأقل جهد ، وأ...

نقطة على السطر..شدة وتزول            

فشلت المؤامرة عسكريا ولم تستطع الدول التي افتعلتها وشاركت فيها تحقيق ما سعت إليه وبقيت سورية الدولة التي تمثل كل معاني العزة والكبرياء وقلب محور المقاومة وقد استعادت قوته...

نقطة على السطر..عيد الوطن

تفصح ذاكرتنا السورية بين حين وآخر عن معان محملة بالدلالات وبوح الكلمات المؤطرة بأكاليل الغار والياسمين وكبرياء الذات السورية المتناغمة مع مجد الحضارات الإنسانية .. ومن ال...

تحية الصباح .. إن الأدب كان مسؤولاً

واحد وأربعون عاماً مضى على صدور كتاب يحمل هذا العنوان , وهو للأديب السوري الراحل – جلال فاروق الشريف واليوم أردد : إن الأدب كان مسؤولاً ومازال مسؤولاً وسيبقى مسؤولاً طالم...

هل يصلح العطار ما أفسده ....؟!

بتنا على قناعة تامة بأن المواطن هو من يدفع رسوم وضرائب الفاسدين الذين يتناسلون كالجرذان ويملؤون مقاعدهم بكل ثقة واطمئنان ،لاحسيب ولا رقيب ،إلا فيما ندر ولو قامت إداراتنا ...