صقل و تطوير موهبة الطالب و تعزيز الثقافة الموسيقية في كلية التربية الموسيقية ضــــرورة عــــــودة الــــمـــــوفـــــديـــــن لـــرفــــد الـــكـــلـــيـــــة

العدد: 
14834
التاريخ: 
الثلاثاء, نيسان 4, 2017

أحدثت كلية التربية الموسيقية في جامعة البعث بتاريخ 29- 12- 2002 و تم  افتتاحها في العام الدراسي 2003 – 2004 و تهدف الكلية لإعداد مدرس التربية  الموسيقية لمراحل التعليم ما قبل الجامعي بجانبيه النظري و التطبيقي و العمل و المساهمة مع الهيئات و المؤسسات التي تدخل الموسيقى و التربية الموسيقية و برامج التنمية الاجتماعية ذات الشأن ضمن نطاق عملها و نشاطاتها و المساهمة بتنفيذ الخطة التربوية العامة في الجمهورية العربية السورية

شروط التسجيل
و للاطلاع على واقع هذه الكلية و النشاطات التي تقوم بها حدثنا الدكتور رصين زكية عميد كلية التربية الموسيقية قائلاً
تستقبل كلية  التربية الموسيقية الطلاب من حملة الشهادة الثانوية بكافة فروعها على أن تكون الشهادة من نفس عام التسجيل و الشرط الثاني  ألا يتجاوز عمر الطالب 26 عاما و الشرط الثالث ألا يقل معدله عن 50 % للشهادة الثانوية ،هذا بالنسبة للطلاب السوريين
أما الطلاب  غيرالسوريين فإننا نقبل الشهادة الثانوية الحديثة و شهادة العام السابق فقط و عند التقدم بأوراق القبول يختار الطالب الآلة التي سوف يتم إجراء فحص المقابلة بها ثم يتقدم الطالب لامتحانين الامتحان الأول مؤتمت بالثقافة الموسيقية و الطالب الذي  يجتاز الفحص المؤتمت يخضع لفحص المقابلة أمام لجنة مؤلفة من أساتذة متخصصين و يتم فحص الطلاب بالآلات و الصولفيج و قراءة المدرج و يتم قبول الطالب    إذا نجح بأحد هذه المقررات
و الطالب البارع بالعزف على آلته يبقى على نفس الآلة التي اختارها و بقية الطلاب يتم اختيار الآلات لهم حسب ما تراه اللجنة مناسباً لهم، مع مراعاة لمتطلبات الكلية و متطلبات كل آلة على حدة من الناحية الصحية و الجسدية للطالب

الخطة الدرسية
و تابع عميد الكلية قائلا: يضم الكادر التدريسي مجموعة من الأساتذة الاختصاصين من خريجي المعهد العالي للموسيقا بدمشق و خريجي الكلية و من السادة أعضاء الهيئة الفنية و حاملي شهادات الماجستير بالتربية الموسيقية و قد تم  وضع خطة درسية للكلية تلبي المتطلبات الأكاديمية لمثيلاتها من كليات التربية الموسيقية من البلدان العربية و يتم توزيع المقررات بشكل منطقي و متدرج حتى يتسنى للطالب أن يطور موهبته تدريجياً و بتوجيهات أساتذته، حيث يتم تدريس مواد نظرية تعزز الثقافة الموسيقية للطالب بالإضافة إلى الجزء الأساسي و هو التدريب على الآلة التي اختارها الطالب و بإشراف أساتذة متخصصين و في السنوات الأولى و الثانية يتم تدريب الطلاب كل على آلته و إعطائهم المقررات و منهاج موحد للجميع، و أضاف الدكتور رصين أنه و بعد الانتهاء من السنة الثانية يتقدم الطلاب حسب رغباتهم لاختيار أحد قسمي الدراسة في الكلية في السنوات الثالثة و الرابعة  و هما ...قسم الأداء الموسيقي  وقسم نظريات الموسيقا ، وفي قسم الأداء الموسيقي يتوجه إليه الطلاب البارعون في العزف على آلاتهم و قسم من الطلاب يتوجهون إلى قسم نظريات الموسيقا التي تهتم بالإضافة إلى تعلم العزف على الآلات بعلم الموسيقا و أصوله
كما أكد عميد الكلية  أنه على الطالب الخريج أن يكون عازفا متمرساً على آلة البيانو بالإضافة إلى آلته لأنها مرتبطة بالعلوم الموسيقية المختلفة مثل الهارموني و الصولفيج و الكونتربوان ... الخ  

 استديو تسجيل اغان
يبلغ عدد طلاب الكلية للعام الحالي 472 طالبا في كافة السنوات الدراسية و قد بلغ عدد الخريجين من الكلية منذ العام الدراسي 2006- 2007  /309 / طلاب و تضم الكلية 49 قاعة عزف إفرادي و 3 قاعات عزف جماعي و مخبر انترنت و استديو تسجيل أغان و مسرحاً للفعاليات بالإضافة إلى القاعات الدرسية و يوجد في الكلية جميع الآلات الموسيقية التي يتم استخدامها في العزف الأوركسترالي

نشاطات الكلية
و ذكر عميد الكلية أن الكلية تقوم بنشاطات موسيقية مختلفة تحت رعاية جامعة البعث و فرع حزب البعث العربي الاشتراكي من خلال المشاركة بالفعاليات التي تقام في الجامعة و في مدينة حمص و في المحافظات الأخرى و بالتنسيق مع وزارة الثقافة و المسرح القومي بدمشق، كما يشارك عدد من أساتذة و طلاب الكلية في الفرقة السيمفونية الوطنية بالإضافة للمشاركة بالفعاليات التي تقوم بها وزارة الثقافة في مختلف المحافظات السورية بالإضافة إلى استقبال عازفين من مختلف الدول
كذلك يتم التعاون بين كلية التربية الموسيقية و الاتحاد الوطني لطلبة سورية و مديرية الأنشطة الطلابية في جامعة البعث لرعاية المواهب الشابة لطلاب الجامعة من خارج الكلية من خلال تنمية هذه المواهب وصقلها وتطويرها وذلك من خلال تأمين أماكن التدريب و الآلات الموسيقية و إشراف أساتذة متخصصين
 كما أشاد عميد الكلية بالدعم الذي تقدمه رئاسة الجامعة للكلية و التسهيلات من اجل نقل الفرق الموسيقية داخل و خارج المدينة بالإضافة إلى تقديم كل الاحتياجات و المستلزمات لسير العملية التدريسية و تطوير المستوى الفني للأساتذة من خلال إتاحة الفرصة لمشاركتها بمختلف الفعاليات الموسيقية داخل الجامعة و بالمحافظات الأخرى و بالتعاون مع مديريات الثقافة و تمنى عميد الكلية من المعيدين الموجودين في الخارج العودة لبلدهم لرفد الكلية بالكوادر المختصة.

آلة البيانو
و أثناء تجولنا في مخابر الكلية لاحظنا وجود آلة البيانو في جميع قاعات العزف الافرادي و الجماعي باعتبارها  آلة أساسية في تعلم الموسيقا
و بدوره أفادنا المدرس محمد شيخ اسماعيل مدرس نظريات الموسيقا العربية و آلة العود و الترمبون أن آلة البيانو بمقام الأوركسترا الصغيرة تفيد الطالب بتنفيذه للتمارين العملية للمواد النظرية كالهارموني و الكنتربوان بالإضافة إلى أنها تمكن أي طالب من السماع الدقيق لتمارين الصولفيج
وتحدث الأستاذ محمد عن أهمية تكوين علاقة علمية قوية بين الطالب و الأستاذ ما يؤدي إلى تطوير الطالب بالشكل المطلوب و تقديم الأفضل و هذا يعود أيضاً لتمكن المدرس من مادته العملية، ما ينعكس على فهم الطالب و تطوره .

بقي أن نقول
نتمنى ان يجد خريجو كلية التربية الموسيقية مجالات واسعة للعمل بعد التخرج خاصة وان الكلية تخرج طلاباً متخصصين يمكن الاستفادة منهم في العديد من النشاطات الفنية التي ترفد الحركة الفنية في سورية وفي مدينة حمص بشكل خاص ،فمدينة حمص كانت ومازالت أم الثقافة والفنون بمختلف أنواعها .
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هيا العلي – بشرى عنقة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة