هود علي ... آلة الناي تعبر عن مكنونات العازف

العدد: 
15156
التاريخ: 
الثلاثاء, آب 14, 2018

 تعد آلة   الناي أقدم آلة موسيقية على الإطلاق، إذ تمكنت نغماتها من فرض نفسها في موسيقى ثقافات مختلفة. ولها وقع خاص عند المرء وتعبر عن مكونات الإنسان الذي يعزف عليها وبمقدورها أن تحمل إلى السامع الحالة التي يشعر بها العازف وكأنها كلمات تتلى على مسمعه .

تأثير عميق
ومن المواهب الشابة التي أحبت العزف على آلة الناي منذ الطفولة الشاب  هود علي .
بداية يقول  :لقد نشأت في كنف عائلة تهوى  الموسيقا والفن وهذا الأمر غرس في نفسي حب الموسيقا وأثار لدي الفضول للخوض  بهذا المجال والتعمق به ، فعشقي للعزف يفوق أي وصف ،وقد اخترت آلة الناي لتأثيرها العميق في نفسي فكنت لا أوفر وقتاً للتدريب على هذه الآلة الرائعة ويرجع الفضل في تألق  موهبتي  وجود أشخاص في الوسط العائلي يمتلكون المؤهلات  والخبرة  الفنية الكبيرة في مجال الموسيقا .
وعن دور الأهل في تنمية مواهب أبنائهم أجاب : إن اهتمام الأهل بالطفل الموهوب منذ الصغر يفسح المجال أمامه في المستقبل للإبداع والتألق، فهو عندما يمارس هواياته بشكل مستمر ويفجر طاقاته في المجالات التي يبدع فيها حتماً هذا سينعكس على حياته سواء في المجال الذي يبرع فيه أو في مجال دراسته، وبالنسبة لي فقد كان أهلي منذ صغري بجانبي ودائماً يشجعونني ويقفون بجانبي وقد استفدت كثيراً من ملاحظاتهم وأنا  الآن أضع جل اهتمامي وتركيزي في التعمق في تعلم  أبجديات هذه الآلة الساحرة .

الأقرب إلى نفسي
وعن علاقته بآلة الناي قال : تربطني بآلة الناي علاقة روحانية وهي الأقرب إلى نفسي لما لهذه الآلة من تأثير رهيب فهي تعبر عن أحاسيس العازف وتترجم كل ما يختزنه في أعماقه . ويبقى لآلة الناي سحر مميز في موسيقا الكثير من الثقافات.
وبرأيي أن مسألة الإحساس مهمة جداً لأن لإحساس العازف تأثير كبير في تأديته وعزفه لأية مقطوعة موسيقية كذلك ثقافته الموسيقية تلعب دوراً هاماً في أدائه وهناك شروط يجب على العازف أن يكون ملما وهي كيفية إمساك الناي ووضع الأصابع بطريقة صحيحة كذلك النفخ (مسالة مهمة) وعلى العازف أن يتمرن بشكل جيد على طريقة العزف والتنفس بشكل صحيح لإخراج نوتات صحيحة وهناك العديد من العازفين المبدعين الذين لهم بصمة فنية في مجال العزف على آلة الناي وعندما استمع لهم اشعر أن روحي تسمو تحلق في الفضاء .
 
الاجتهاد والمثابرة
وعن أهمية الدراسة الأكاديمية والموهبة لدى العازف قال :طبعاً الموهبة ضرورية للعازف وهي نعمة من الله ويجب على المرء أن يطورها بالاجتهاد والبحث والمثابرة وبالنسبة لي  كنت أدرس اللغة الانكليزية ولكن حب الموسيقا طغى على كل حياتي وأخذ معظم وقتي وأنا حالياً استعد  للتسجيل في كلية التربية الموسيقية لأصقل موهبتي وأطورها أكثر في الإلمام بمجال العزف، وحالياً أيضاً أقوم بالتدرب في أحد المعاهد الخاصة وأتلقى دروس تقوية في النوتة الموسيقية وطموحي كبير وإرادتي قوية ومشواري طويل وأنا أدرك جيداً أن الوصول لمرحلة النجاح تحتاج مني جهد كبير وسنوات من التمرين.

تسمو بأرواحنا
وعن أهمية الموسيقا في حياتنا قال : للموسيقا تأثير كبير في حياتنا فهي تضفي على حياتنا رونقاً خاصاً وتسمو بأرواحنا والجميع بحاجة لسماع الموسيقا في لحظات ما  لما تساهم في خلق أجواء ايجابية ،ونظرا لأهمية الموسيقا في حياتنا يحتفل العالم في كل عام بيوم محدد بالموسيقا لأنها لغة عالمية ولا تستثني من سحرها لا كبير ولا صغير وهي تسري في عروق كل من ينصت إليها ليكبر عشقه للفن كما  تعبر عن مشاعرنا وأحاسيسنا وتوقظ فينا مشاعر كامنة لا نستطيع أحياناً التعبير عنها بالكلمات و بما أن الموسيقى تتميز بمرونتها وقابليتها للتطور والإبداع في أي مكان وزمان و مهما تغير الزمن سيبقى هناك أشخاص قادرون على خلق موسيقا راقية بعيدة  عن الانحطاط والانحدار الذي نراه في معظم الأعمال الموسيقية الحديثة.
أما عن  الصعوبات التي تعترض العازف المبتدئ فقال :
برأيي لا يوجد شيء مستحيل أمام إرادة المرء فالمرء الذي يملك إرادة قوية وهدفاً حتماً سيصل إلى مبتغاه ،ومهما كان الطريق طويلاً شاقاً أمامي المهم  أن أرتقي بعزفي بطريقة تتفاعل معه الروح .

الفئة: 
المصدر: 
العروبة