الكعب العالي .. إظهار للأنوثة والأناقة والجمال

العدد: 
15185
التاريخ: 
الثلاثاء, تشرين الأول 2, 2018

من منا لا يتذكر حكاية الجميلة سندريلا وحذائها الصغير الناعم، تلك الأسطورة التي تؤكد على تبوؤ الحذاء مكانة عالية في عالم الجمال والجاذبية، والكثير من المشاهير رأوا أن جمال المرأة يبدأ من حذائها، وخاصةً الكعب العالي الذي تغزل به الموسيقار محمد عبد الوهاب، حيث اعتبر أناقة المرأة ناقصة من غير حذائها ذي الكعب العالي، وقد وصف الفيلسوف الفرنسي “دي موسيه” إحساس المرأة الذي تنتعله بأنها تشعر كأنها أجمل طائر على الأرض، فهل تفضل النساء حذاء الكعب العالي على غيره ولماذا؟ وما هي أبرز مواصفاته حيث تتضارب الآراء بما يخص الكعب العالي، ورغبة جل النساء إما في زيادة بضع سنتيمات لطولهن، أو إضفاء لمسة خاصة تزيد رونقا لمظهرهن؟- لكن بين هذا التنوع في الرغبات يبرز هناك اختلاف كبير في وجهات النظر، بين مؤيد ومعارض، ويظل حبل الاختلاف مشدودا. حاولنا معرفة ما هي الرؤية الجمالية للرجال أيضاً في هذا الموضوع، وماذا يفضلون؟
 له مناسبات
السيدة منال ترى أن الكعب العالي يزيد من جمال المرأة وجاذبيتها، خاصةً إذا أتقنت المرأة اختيار مواصفاته بما يتناسب مع جسمها ونوعية الألبسة التي ترتديها، فالكعب العالي والرفيع جداً يبدو منسجماً بشكل رائع مع الألبسة الحريرية والناعمة وفي مناسبات السهرة تحديداً، وتعتقد أن المظهر ليس جذاباً عند انتعال الكعب العالي جداً في أوقات العمل والتسوق والتنقلات اليومية.
 إظهار للأنوثة
ترى لينا أن الكعب العالي أحد أدوات زينة المرأة وتألقها وإظهار أنوثتها، لكنها تؤكد على ضرورة الاعتدال بارتدائه بما يتناسب مع خصوصية المكان والزمان ونوعية اللباس، وتصف شعورها عندما ترتديه بقولها “ الكعب العالي يمنحني شعوراً بالسعادة وعزة النفس والتبختر، فانتعاله يغير كثيراً حركة جسم المرأة ويجعلها تتمايل بحركة لطيفة هادئة جذابة كأنها زهرة تهزها النسائم العليلة ».
 كأنني فراشة تطير
على الرغم من أن الموضة الحالية في عالم الأحذية تركز أكثر على الأحذية المطرزة للكعوب المنخفضة نوعاً ما والمتوسطة، إلا أن الكعب العالي الرفيع طبعاً لا يمكن الاستغناء عنه أبداً وخاصةً في الحفلات والزيارات المسائية، تقول بسمة: أشعر عندما أنتعله كأنني كالفراشة أحلق بعيداً في سماء الرشاقة والأناقة، ولا أنكر أنني أشعر بالتعب والألم عندما أنتعله لساعات طويلة، ومع هذا لا يمكنني هجره للأبد، فعذابه جميل.
حرية وراحة
ولاء لها ذوق مختلف عن باقي الفتيات في انتقاء أحذيتها التي تختارها دائماً بكعب منخفض جداً، أو من دون كعب كالأحذية العريضة من الأمام والأحذية الرياضية وتقول: منذ صغري اعتدت على انتعال الأحذية الطبية واستمر هذا الاختيار في المراهقة وبعدها، وحتى في السهرات لا يمكنني ارتداء الكعب الرفيع، بل أرتدي الكعب العريض حيث أشعر مع الكعب المنخفض براحة أكثر وحرية بالحركة، فأمشي باتزان وأركض بسرعة عند اللزوم من دون حرج أو قلق.
 انعكاس لشخصية المرأة
يرى قصي أن الكعب العالي يفرض جماليته بنسبة كبيرة وباستمرار رغم وجود أشكال أخرى من الأحذية الجميلة المنخفضة والمتوسطة ويقول: الحذاء أحياناً يعكس طبيعة شخصية المرأة سواء كانت امرأة عملية أم أنيقة وتحب لفت النظر، وهناك أشكال من الأحذية ذات الكعوب العالية جداً تعني المزيد من الأنوثة .
أما ماجد فأكد أنه يفضل الكعب العالي، ويحبذ ارتداء الفتاة له، إذا لم يسبب لها آلاما، وعندما سألناه عما إذا كانت زوجته، مثلا، تبدو أطول منه عندما ترتدي الكعب، أجاب أن لا مشكلة عنده في ذلك .
 أغيد معجب بالكعب العالي، لأنه في نظره، يبرز أنوثة المرأة، ويضفي عليها سحرا وتميزا يوحي بأنها تختار لباسها وهندامها بعناية، وأغيد ذو قامة طويلة, ويحب أن يوجد بالقرب منه امرأة قريبة من قامته، لذا يقول : حين ارتدائها  الكعب العالي سنكون متقاربين إلى حد ما، قامة وطولا .
 محمد قال: إن لزوجته الحرية بما ترغب في ارتدائه، شريطة أن يكون غير مضر بصحتها، ويسبب لها آلاما كثيرة .
أناقة .. وخطر
ومع أن هناك إجماعاً على جمالية وأناقة الكعب العالي، يجب أن لاننسى نصائح الأطباء بتجنب الإفراط بانتعاله لفترات طويلة لما يسببه من تصلب في عضلات الساق وتشوهات في العمود الفقري وانقلاب الرحم لدى صغيرات السن إذا كن ينتعلن الكعب العالي باستمرار وهن في مرحلة النمو، إضافة إلى انحناءات القوام، ومن جهة أخرى فإن الأحذية المنخفضة جداً ليست مستحبة أيضاً لأنها هي الأخرى قد تؤدي إلى تفلطح القدمين وبعض التشوهات في أسلوب المشي . وقد أظهرت بعض الدراسات الطبية الحديثة أن الأحذية التي يزيد ارتفاعها على 8سم تعرض السيدات لخطر الإصابة بالتهاب مفصل الركبة الأكثر شيوعاً عند النساء مقارنة بالرجال . ويعلق بعض الباحثين في هذا المجال على تصميمات بعض الأحذية للكعوب العالية بأنها غير صحية وغير مريحة خاصةً تلك التي تكون ضيقة من الأمام وذات مقدمة رفيعة تضغط على الأصابع لتبدو أقل اتساعاً، فتصبح القاعدة العريضة للقدم من الخلف بدلاً من أن تكون من الأمام، فيختل توزيع ثقل الجسم بشكل غير متوازن أثناء المشي مما يزيد من الانحناءات العادية، ويؤثر بالتدريج في المظهر العام للجسم، لذلك للحصول على الراحة والجمال معاً من الأفضل اختيار الأحذية ذات الكعوب العريضة والمتوسطة الارتفاع نوعاً ما لأنها تعطي التوازن المطلوب للمشي والأناقة أيضاً.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة