الطالبة زينب قاسم .. نالت المرتبة الأولى على مستوى القطر عن فئة المسرح والتمثيل

العدد: 
15190
التاريخ: 
الثلاثاء, تشرين الأول 9, 2018

الاهتمام بالمواهب يصنع فرقاً كبيراً في مستقبلها وحياتها سواء المهنية أو الاجتماعية ويغير من مسار حياتها من أشخاص عاديين الى أشخاص متميزين , وتتنوع المجالات التي يمكن للطالب أن يتفوق فيها فنياً ودراسياً ومن الطالبات المتفوقات دراسيا و الموهوبات فنياً في مجال التمثيل المسرحي والتي لا تزال تواصل وتبدع في مواهبها زينب قاسم في الصف السابع تقول :انا اعتبر مثابرتي وجهودي التي بذلتها قد أثمرت وتكللت بالنجاح سواء في مجالي الفن او الدراسة فالطالب الذي يتعب ويعتمد على نفسه و يحدد أهدافه  حتما سيصل إلى مبتغاه
أعمال مسرحية متعددة  
 وعن الأعمال الفنية المسرحية التي قدمتها قالت :لقد حزت على الريادة الطليعية عن فئة تأليف القصة القصيرة على مستوى حمص في الصف الخامس وتميزت بمواضيع التعبير التي تحدثت  فيها عن   تأثيرات  الحرب كما تناولت الجانب الإنساني .
أما في مجال المسرح و التمثيل فقد شاركت بعدة أعمال مسرحية منها (اجتماع طارئ) تم عرضه في صالة محارب الأحمد وعرضان  مسرحيان بعنوان (حارسة الماء والفيس كووك )تم عرضهما على مسرح عبد الحميد الزهراوي
كما نلت جائزة أفضل ممثلة عن دور ثانوي بحضور لجنة وزارية تابعت أعمال مهرجان المسرح والموسيقا .
قوة الشخصية
وعن عشقها للمسرح أضافت : شغفي للمسرح كبير وعملي فيه لا يمنعني من الاهتمام بدراستي . فقد أكسبني الظهور على خشبة المسرح قوة الشخصية والجرأة والثقة بالنفس
وأنا أعتبر أن نجاحي في أداء الأدوار وإتقانها يعود للتدريب الذي أتلقاه  وهناك أمور كثيرة تتعلق بالتمثيل من الضروري أن  يعرفها  الممثل المسرحي  وهي كيفية التعامل مع النص المسرحي وطريقة الوقوف على خشبة المسرح والتدرب على مخارج الألفاظ ووضوح الأداء الصوتي والحركات وتعابير الوجه
كما أن هناك مسألة مهمة أريد أن انوه إليها وهي ان  عملي بالمسرح ساهم في تحسين   مستواي في اللغة العربية .
وعن شعورها بالوقوف على خشبة المسرح قالت :تنتابني أحاسيس فيها بعض  من التوتر  لكن سرعان ماتزول مع مرور الوقت واندماجي في الشخصية التي أؤديها ومع النجاح الذي أحققه .
زاد من خبرتي
وعن دور الأهل بتنمية مواهب أبنائهم قالت: إن للأهل دوراً كبيراً وهو عامل هام في تنمية مواهب أبنائهم فالطالب الذي  يقف أهله بجانبه ويأخذون بيده سيسهم   في تطوير وصقل موهبته، وأضافت:لقد نشأت في أسرة قدمت  لي كل الدعم والاهتمام وهذا انعكس على  تطور موهبتي وليس فقط في مجال التمثيل بل أيضاً في مجال الكتابة فأنا بدأت الكتابة في الصف الرابع وكانت لي محاولات كثيرة والذي زاد في خبرتي هو وقوف والدتي بجانبي وتأثري بها كونها كاتبة مسرحية فقد لاحظت والدتي موهبتي وحبي للكتابة وعشقي للتمثيل من خلال تقليد بعض الشخصيات فبدأت بتوجيهي وتقديم   النصائح والإرشادات لي التي استفدت منها كثيراً.
وعن كيفية التنسيق بين الدراسة وممارسة المو هبة  قالت :لا يوجد شيء مستحيل فعندما يكون للمرء طموحات وأهداف ويسعى لتحقيقها حتما سيصل إلى هدفه ، وبإمكان أي طالب أن يحقق التميز سواء بالدراسة أو مجالات أخرى فنية وعليه أولاً أن يثق بنفسه ثم يعمل بجد واجتهاد مع احترام الوقت وعدم اضاعته لأنني اعتبر أن إضاعة الوقت يعد أكبر خطأ يرتكبه الطالب بحق نفسه ومجتمعه.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة